لقاح كورونا ينضم الى ملفات الفساد الغامضة قبل وصوله ومعلومات عن غياب مخازن مناسبة لحفظه

هاف بوست عراقي ـ انتقد النائب السابق عن الحزب الديمقراطي الكردستاني مجاد شنكالي، الخميس 25 شباط 2021، وزارة الصحة العراقية بسبب تأخير وصول لقاح كورونا الى العراق لغاية الان، بعد وصوله الى اغلب الدول العربية .

وقال شنكالي في تغريدة على تويتر : من انجازات وزارة الصحة العراقية سيكون العراق في اخر قائمة الدول التي سيصل اليها اللقاح كما هو حالها في الشفافية والنزاهة.

واضاف: هل من المعقول ان لبنان المنهارة اقتصاديا ، والاردن التي تبحث عن مساعدات ومعونات مالية حصلت على اللقاح ومازال العراق في طور التصريحات الاعلامية.

وكانت مصادر قالت أن شركة فايزر الأمريكية المنتجة للقاح فيروس كورونا امتنعت عن توريد اللقاح إلى العراق خوفاً على سمعتها، فيما وجهت الاتهامات الى جهات سياسية ونخب بالاستحواذ على لقاحات اهديت من دولة عربية. وقالت المصادر  إن شركة فايزر الأمريكية التي تنتج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد اعتذرت عن التعاقد مع العراق على توريد أي كمية له، وذلك بسبب شبهات فساد حامت حول الصفقة وعدم رغبة الشركة الخوض في تجربة تنال من سمعتها في هذا الظرف العالمي الحساس.

وأضافت ان شركة فايزر قالت إن هناك أسبابا تقنية منها عدم وجود البنى التحتية الصحية من تجهيزات لتسهيل تخزين اللقاح وتوزيعه في المدة المحددة له قبل ان يفسد، وأن الوضع العراقي قد يعرض سمعتها لتهديد حقيقي يتسرب لقاحات في السوق السوداء من دون تخزين في التبريد المطلوب وقد يصيبها الفساد وهذا يلحق الاذى بحياة المواطنين كما انه قد يتسبب بانهيار سمعة فايزر العالمية.

ومن جانب آخر أعلن وزير الصحة حسن التميمي، عن وصول أول دفعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى البلاد السبت المقبل.

وقال التميمي، إن أول دفعة من لقاح فيروس كورونا ستصل العراق من الصين، بواقع 3 ملايين و400 ألف جرعة، مضيفا أن مبالغ جرعات اللقاح من شركة كوفاكس مدفوعة كاملة من البنك المركزي العراقي، وستصل جرعات أخرى من الصين الاثنين المقبل.

وأوضح أن الوزارة تمكنت من مجابهة هذه الجائحة وتسجيل نسب شفاء عالية من الفيروس، منوهًا بأن نسبة الشفاء تجاوزت 92% ونسبة الوفيات نحو 1.9% من عدد الإصابات.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

67 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments