لماذا حصدت العمامة السوداء في الحنانة أصوات العراقيين.. وعمامة الچادرية الى السقوط المريع

لماذا حصدت العمامة السوداء في الحنانة أصوات العراقيين.. وعمامة الچادرية الى السقوط المريع

هاف بوست عراقي ـ خاطب الكاتب والاكاديمي عدنان ابو زيد، رواد التواصل الاجتماعي، عن اسباب تراجع شعبية تيار الحكمة، في وقت شهد فيه ارتفاعا في شعبية التيار الصدري.

وقال ابو زيد في تدوينه على صفحته على فيسبوك: عمامتان سوداوان .. الصدر فاز بـ (٧٣) مقعدا. والحكيم في خسارة قاسية سوى (٢) مقعد فقط.. فسرّوا لي لماذا؟.

ورصد هاف بوست عراقي أبرز الآراء من دون تعديل أو حذف أو تصحيح لغوي:

ثائر فاضل التميمي: وصلوا إلى قناعة من عدم تحقق الأهداف المرجوة للشعب والناس من قبلهم ومن قبل الباقين إيمانا منهم لذلك لم يهتم ولم يندفع إلى الإلحاح والتثقيف.

ماجد مرهج الملحاني السلطاني: تیار الحکمة اعتمد علی الشباب فی حین ابعد من هم لديهم درایة بعالم السياسة ثم ان السید الحکیم ساحته الحوزة العلمیة ولیس وزارة النفط.

Ghassan Lazim :هذ الفرق الشاسع مقارنتاً بالانتخابات السابقة وهبوط شعبية تيار الصدر في الآونة الأخيرة انما يدل على خلل كبير وكبير جدا في عملية الاقتراع.

ذو الفقار قاسم التميمي: التنظيم للتيار وتشرين وقانون الانتخابات الجديد السبب الرئيسي في خسارة الكثير من المرشحين.

Latif Dr-Alwakeel: الحكيم يأخذ ولا يعطي بعكس. الصدر مؤيديه توظفوا في الدولة، فوز الصدرين سببه المقاطعة الواسعة.

احمد ابو حمزة: لابد من وقفه جديه والنضر بتفحص بعد صولة المالكي ب٢٠٠٨ الكل اتفق على نهاية التيار الصدري فمن اعتقل ومن تهجر ومن استشهد ولكن هاهو السيد الصدر يتفوق على الكل وبأقل الإمكانيات إذن هناك أمر يستحق إن يتعلم منه (ما كان لله ينمو).

Talaat Alsalami :بسيطة جدا الصدر رجل دين والتيار الصدري عقائدي ما يشتري الحكومة والانتخابات بفلس احمر بس يطلع طاعة فقط، سيد عمار ذبها عالسياسة وجماهيره توجههم مو عقائدي اكيد يجي وقت تنتهي اللعبة.

عامر المدحتي: اعتقد السبب الرئيس الحكومات المحلية في وسط وجنوب العراق، ثم الحكمة قد اخفق في ادارة المحافظات.

Sultan Alshamary :التيار الصدري اكثر تنظيماً وأكثر شعبيه.

ذو الفقار قاسم التميمي: التنظيم للتيار وتشرين وقانون الانتخابات الجديد السبب الرئيسي في خسارة الكثير من المرشحين.

وكانت النتائج الأولية للانتخابات قد كشفت عن حصول التيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر، على أعلى عدد مقاعد في البرلمان العراقي بواقع 73 مقعدا.

وحل حزب تقدم بزعامة محمد الحلبوسي في المركز الثاني بعد أن حصد 38 مقعدا.

وحلت كتلة دولة القانون، برئاسة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، في المرتبة الثالثة بحصولها على 37 مقعدا.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

66 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments