03/07/2022 14:11

هاف بوست

عراقي

لماذا نمجد القتلة؟

8 min read

هاف بوست عراقي ـ  محمود الهاشمي 

يمثل الانتماء العرقي والديني والطائفي والمناطقي جزء من شخصية الشعوب وان الله سبحانه وتعالى بؤكد ذلك في الاية الكريمة (وخلقناكم شعوبا وقبائل )وان هذا (التصنيف) ليس فيه من ضرر لانه سبحانه يؤكد ان الهدف منه (لتعارفوا ) اي (لالتخاصموا).

وان تنوع الامم بتركيبتها الفسيولوجية ولغاتها وطبيعة شخصيتها انما تصب في صالح الانسان.

فمثلا عندما يكون شكل المواطن الافريقي بهذه السمرة انما لصالح بقائه وتحمله تضاريس ومناخ المكان الذي يعيش فيه ،فهذه السحنة السوداء تحمي المواطن الافريقي من قسوة حرارة الشمس في هذه القارة القريبة من خط الاستواء باعتبار ان اللون الاسود يمتص الضوء حتى لايحترق الجلد ،وهكذا بالنسبة لشعره المجعد الذي تتكسر فيه اشعة الشمس اما الاوربي فلونه ا بيض حتى يحصل على اكبر كمية من الضوء لندرتها ولون عينيه  (زرقاء) تناسب قلة الضوء وهكذا .

اما اللغات فهي تشبه طبيعة التضاريس والمناخ وغيرها .

وحين تجد ان الامم تنحاز لجنسها فذلك امر طبيعي ،ولايمكن لاحد ان ينتزع من المرء هذا الميول على ان لايكون سببا لنزاع او اضطهاد.

ان هذا التنوع البشري ،ترك لنا ارثا متنوعا في الحضارات والفنون والاداب نتفاعل معها ونستمتع بها ولكل ان يفخر او يتنافس ايضا .

ومازالت الاجناس البشرية تميل لبعضها وتتفاعل وتتزاوج وتبني وتعمر حتى انبرت توجهات خطيرة بسمو جنس على اخر ،فحدث الصدام واريقت الدماء ودمرت المدن وتهاوت الحضارات.

حين تدخل الى الساحات العامة في دول عديدة ترى نصبا وتماثيل لشخصيات طالما كانت سببا في قتل الملايين ودمار الامم وهدم البناء والاعمار وحرق المؤسسات العلمية والفكرية ،لكن شعوبها تمجدها وتجعل منها رمزا لكل جيل يأتي .

كيف لنا ان نتصور ان هناك تمثال لجنكيز خان طوله 131 قدما ووزنه 250 طنا من الفولاذ المقاوم للصدأ، ويحيط بأسفله 36 عمودا تمثل سلالة خان ،وكلفته اكثر من اربع مليون دولار  قريبا من عاصمة منغوليا ،ترى ما الذي فعله جنكيز خان كي يتم تمجيده ويكون رمزا للشعب المنغولي .؟

جنكيز خان قتل (40) مليون انسان !!

واحرق ودمر ونهب وهدم الاف المدن ،في وقت  كان سكان  البشرية لايساوي ربع سكان العالم الان ! ومثل جنكيز خان الكثير ،قاموا بغزو دول كثيرة تحت عناوين شتى ثم لقوا الترحيب والتهليل من شعوبهم ،بما في ذلك هجوم قبيلة على اخرى حيث ينهبون مواشيهم واملاكهم وبستبيحون نساءهم ثم يحولون اولادهم الى عبيد ،وحين يفعلون ذلك يلقون التمجيد وكأنه انجاز وتخلدهم القصائد والاناشيد .ويقولون (ونشرب ان وردنا الماء صفوا -ويشرب غيرنا كدرا وطينا ) ترى لماذ نسقي غيرنا (كدرا وطينا )؟

مثلا باي حق يأتي الاسكندر المقدوني من اليونان ويحتل دولا كثيرة بالعالم ويسمي مناطق ومدنا باسمه ثم يمجد في مملكته ويسمى فاتحا ؟ وهذا يتمدد على المئات من الاسماء والشخصيات والحوادث .

صحيح اننا نفخر الان ان محمد القاسم وصل حدود الصين وحين هم ان يدخلها توسله ملوك الصين ان يعوض عن دخولها وقتال اهلها بدفع الجزية ،فردهم (لكني اقسمت ان اطأ ارض الصين وان أأتي بابناء الملوك مكبلين ) فاتوا له بتراب من ارض الصين يدوس عليه بقدمه وجاؤوا له بابناء الملوك يمرون امامه وهم مكبلون.

لكن اذا كنا نحن نفخر بذلك ماذا عن المواطن الصيني الذي يقرأ تاريخ بلاده ويعرف ماذا فعل محمد بن القاسم بقومه قديما ؟! ربما يكون ذلك سببا بعدائه للعرب والاسلام !

نحن نكره الانگليز لانهم احتلونا لكن الانگليز يفخرون ان الشمس لاتغيب عن مستعمراتهم !!

لو اتفقنا جميعا ان تحترم الشعوب وجودها ومساحة عيشها ويتم تبادل المنفعة من تجارة وغيرها وحتى العقائد والافكار والمعارف لكانت البشرية تعيش بسلام وامان ،قال الله تعالى: وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا) وفقا لهذه الاية الكريمة فان البشرية تعيش بسعادة عالية ،وحتى حين يأتيك اذى بسيط  من جارك  فلك ان تتحمله لان في ذلك اجرا وثوابا !

قال الرسول الكريم (: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ) اي لايحق للجار ان يؤذي جاره باي شكل من الاشكال لان ذلك يبعث على القلق ويجعل الحياة مضطربة لكلا الطرفين ،اذن كيف لنا ان نذهب الى الابعد بدعوى البطولة والشجاعة .

المشكلة ليس هنالك من يسأل عن عدد الضحايا سواء من الجيوش الغازية او المغزية او الناس الامنين !

لاشك ان الذي دفعني الى كتابة هذا النص اني انتهيت توا من مطالعة كتاب يتحدث عن تبادل المعرفة والثقافة بين الشعوب كيف كان ذلك سبيلا لتطور الحضارات.

يقول احمد شوقي (ماضر لو جعلوا العلاقة في غد -بين الشعوب مودة واخاءا)؟

اقول حاولت بعض  الاجناس  ان تحتقر  الاجناس الاخرى مثل النازية ودعواتها وسمو الجنس الالماني لكنها فشلت والان في المانيا حوالي (35)‎%‎ من سكانها من حنسيات اخرى ووصل عدد الاجناس الاخرى في بريطانيا الى(‎%‎ 54) اي اكثر من عدد السكان الاصليين !
فيما الامارات فيها 250 جنسية و150 قومية وامريكا لايكاد جنس بشري بالارض الا ويسكنها !

وحاول الجنس الابيض الاميركي ان يسمو على الاجناس الملونة الاخرى لكنه رضخ وانت ترى الان مسؤوليهم كل من جنس !

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating

قصص أخرى

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x