مؤيدون ومعارضون لتصريح مسرور بارزاني حول رفضه الانتماء لــ العراق: كيان مُختلق

مؤيدون ومعارضون لتصريح مسرور بارزاني حول رفضه الانتماء لــ العراق: كيان مُختلق

هاف بوست عراقي ـ انقسم المتابعون من عرب وكرد حول تصريح لرئيس حكومة كردستان، مسرور بارزاني، في منتدى السلام والامن للشرق الأوسط في دهوك، قال فيه ان العراق كيان مختلق.. انا كردي وبالقوة جعلوا مني عراقياً.

ووجه الصحفي سؤالا لبارزاني بالقول: دعني اسالك بصفتك رئيسا لحكومة الإقليم، هل انت كردي اولاً ام عراقي اولاً؟

وأجاب بارزاني: انا كردي.

وصفق الحاضرون بحرارة، ترحيبا بتصريح بارزاني، في حين اثار تصريحه ردود أفعال مستاءة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم يكتف بارزاني بالقول انا كردي قبل ان أكون عراقي، بل أضاف قائلاً: العراق كيان مختلق.. انا كردي وبالقوة جعلوا مني عراقياً.

وتحدى المدون إسماعيل خلف، مسرور بارزاني باثبات وجود الأكراد في شمال العراق منذ 150 عاما عن طريق اثار لهم.

ولم يختلف الناشط يوسف الجنابي بالرأي مع خلف، حيث قال ان الأكراد هم الفرس النازحين من إيران إلى شمال العراق وسكن أغلبهم في كهوف الجبال.

من جانب آخر، عد ناشطون تصريح بارزاني واقعيا.

وقال الناشط علي حسن: العرب كلهم يفخرون بانهم عرب، ويعتزون بقوميتهم، فلماذا يصبح ذلك حراما على الأكراد.

وقال الاكاديمي نايف الكردي: جملة (انا كردي) ازعجت العراقيين الا ما ندر وهل هذه الجملة ممنوعة لكي يقول الشخص انا كردي؟.

وقال إسحاق خاني: لماذا يقول العربي انا عربي ولم يعترض احد على ذلك؟.

وتعقيباً على ردود الأفعال حول تصريح بارزاني، قال السياسي العراقي مثال الالوسي: بارزاني أراد القول بتلك الجملة انه يريد بناء كردستان والقافلة تسير رغم سموم الحاقدين.

وفي جانب الانتقادات، خاطب الاكاديمي علي ماهر، مسرور بارزاني : شعبكم خرج بتظاهرات عارمة ضد سياستكم لان رواتبهم نُهبت، وعند خروجهم واجهتهم السلطات بالقمع، عن أي حقوق تتحدث؟.

المدون السيد سالم قال: ما الذي اجبرك على البقاء؟ علما ان الشعب الكردي ذاته لا يريدكم بسبب فشل سياستكم.

اما المراقب للشأن السياسي عمران المسعودي قال ان مسرور بارزاني بيده مناصب سيادية ورئاسة الدولة وميزانية عظيمة وكيان شبه مستقل ويتنكر لكل ذلك ويكره النظام والدولة التي منحته الجاه والمال والاحترام.. ليتك كنت في تركيا او ايران.

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

159 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments