03/07/2022 13:22

هاف بوست

عراقي

مبادرة بارزاني تدفع بالكاظمي مرشحا توافقيا لرئاسة الحكومة المقبلة

8 min read
مبادرة بارزاني تدفع بالكاظمي مرشحا توافقيا لرئاسة الحكومة المقبلة

هاف بوست عراقي ـ تبدو ملامح مشروع سياسي تزامنا مع مبادرة كردية للخروج من الانسداد السياسي، يعتمد حكومة التوافق بدلا من حكومة الأغلبية التي يطرحها التيار الصدري.

وقالت مصادر سياسية وفق وكالة المسلة إن القوى السنية والكردية تتبنى مشروع اتفاق سياسي بين الاطار والتيار لتسمية رئيس الوزراء، بعدما انسجمت القوى الكردية الرئيسية في التوافق على مرشح توافقي لمنصب رئيس الجمهورية.

ويتفق مع مصادر المسلة، النائب السابق جاسم محمد جعفر، الذي قال في تصريحات، الأربعاء 25 أيار 2022،

قوى سياسية سنية وكردية تتواصل مع  زعيم التيار الصدري للتنازل عن الأغلبية الوطنية بعد ان تأكد للسنة والكرد ان الفكرة لن ولم تتحقق بالوقت الحالي.

وفي حالة النجاح بخطوات في هذا الاتجاه، فان من المتوقع عودة الحوارات الجدية بين التيار الصدري و قوى الإطار التنسيقي لتشكيل الكتلة الأكثر.

ويقوم محور المشروع على ترشيح التيار الصدري لاسم لرئاسة الوزراء، شرط موافقة الاطار الشيعي عليه.

لكن تسمية المرشح ربما لا تبتعد عن التجديد لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مثلما تشير مصادر الى إن الحزبين الكرديين الرئيسيين ربما يتوافقان على برهم صالح رئيسا للعراق خلال الساعات القريبة المقبلة.

وقال عضو الاطار النائب عن ائتلاف دولة القانون ثائر مخيف ان الوضع السياسي المقبل يتجه نحو الانفراج بعد توافق الاكراد على مرشح وحيد لرئاسة الجمهورية من الاتحاد الوطني الكردستاني، ومن ثم التصويت عليه في مجلس النواب ثم سيحصل انفراج سياسي آخر باتجاه تشكيل الحكومة المقبلة.

واضاف مخيف ان الاطار ابدى عدم ممانعته في ترشيح رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وفق شروط محددة، ويمكن ان يكون هذا بابا من ابواب حل مشكلة الانسداد السياسي.

وبدأت استشرافات المرحلة المقبلة، ترسم خرائط طريق العملية السياسية، في عدة خيارات أسوأها اشتعال تظاهرات شعبية شاملة قد تسقط النظام السياسي بالكامل.

ولتجنب هذا الخيار الخطير، فان القوى السياسية يتحتم عليها اما حل البرلمان، واجراء انتخابات، أو تشكيل حكومة بتوافق كامل او التمديد لحكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

ويطرح الناشط السياسي ليث شبر،الأسئلة فيما اذا زعيم التيار الصدري،  سيستجيب  للتقارب الأخير بين الحزبين الكرديين للوصول إلى مرشح رئاسي توافقي ومن ثم تشكيل حكومة توافقية يرأسها مرشح صدري قد يكون  الصدر

 أو الكاظمي أو مرشح مستقل ويشارك فيها  الإطار  بغض النظر عن الكتلة الأكبر.

وفي تغريدة لـ Ana_Alaani فانه اذا تم الاتفاق الكردي سيكون التصويت لرئيس الوزراء امر محتوم ومحقق لان الكتلة الاكبر ستصوت ولن تحتاج الاطار في التصويت واعتقد ان الكاظمي سيكون الخيار الأول.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x