هاف بوست

عراقي

Home » محمود شوبّر يختار قصص العشق العربي ثيمةَ لمعرضه في الشارقة

محمود شوبّر يختار قصص العشق العربي ثيمةَ لمعرضه في الشارقة

هاف بوست عراقي ـ  عدنان أبوزيد: جاليات صحيفة الصباح: شهدت دولة الإمارات، تنظيم المعرض الشخصي الثامن للفنان العراقي د. محمود شوبّر، على قاعة جمعية الامارات للفنون، فيما اعتبرت قراءات نقدية ان المعرض يمثل انعطافا مهما في سيرة هذا الفنان بعدما طغت ثيمة الحرب على تعبيراته حتى أطلق البعض عليه، وصف (شوبّر رسام الحرب).

وعرف شوبّر، بأسلوبه المميز كخطاب بصري جمالي، على صعيد الفن التشكيلي العراقي والعربي.

وفي معرضه الجديد يتحدث شوبّر لـ الصباح عن انه “اختار قصص العشق العربي الشهيرة، وكانت عينته البحثية في هذا المعرض، هو عنترة بن شداد وعبلة بنت مالك، وملابسات عشقهما الدراماتيكي المتبادل، التي هيأت له البيئة القادرة على التطاول على مفهوم الزمان وجعله مطاطاً متحركاً قادرا على استيعاب روح الموروث القديم وتدميجه مع ما جاءت به (المعاصرة) من طروحات وآراء ثقافية مغايرة لذلك الموروث”.

وكان شبّر قد أصدر في العام ( 2020) بياناً جمالياً اسماه ( الشوبرياليزيم) أراد من خلاله احياء الحياة النقدية والفكرية في منهجية الاشتغال المعرفي باللوحة العربية المعاصرة .

ووفق نقاد، يعتبر المعرض علامة اختلاف حقيقية واصيلة تلقي بإشعاعها على مناطق العتمة في يوميات انجاز الفن التشكيلي الذي شهد الكثير من التراجع والنكوص بعد احتلال بغداد والربيع العربي، الذين كانا لهما اثراً مزعزعاً للقيم الفكرية والجمالية التي تأسس عليها الفن العربي بمجمله.

وقالت الإعلامية سهاد الجميلي إن “شبر يلزمنا على كسر الصمت والولوج لعالمه الساحر، فكان النتاج تجربة ثرية لها فرادتها ومفاهيمها الخارجة عن المألوف”. 

الفنان احمد البحراني اعتبر أن “ما يميز رحلة شوبر انها مرّت بمنعطف كبير ابعدته عن ممارسة الفن لأكثر من عقد ونصف لأسباب شخصية ما كان غيره يستطيع تجاوزها والعودة الى الرسم والانطلاقة الرائعة بعد توقف دام سنوات”.

واستطرد: “كان الشيء الوحيد الذي آلمني هو ان شوبر وضع كل ادواته الفنية جانبًا واغلق محترفه الذي يمارس في الفن علماً ان هذا المحترف له تاريخ مهم مر من خلاله الراحلين الفنان شاكر نعمة والد شوبر، والفنان زيدان النعمة، عم شوبر، والذي يجعلني اشعر بالفخر انني ساهمت بعودته لممارسة ولعه وشغفه بالرسم”.

يضيف البحراني: “كنت شاهداً على تنقلات شوبر الفنية وتجاربه وقلقه وبحثه المتواصل لأكثر من عقد من الزمن والذي تمخض مؤخراً عن بيان (الشوبريالزم) والنتاج الفني تحت مظلته وما (عنتر وعبلة)، إلاّ نتاج بحث حقيقي وجاد في التفرد وفلسفة والأداء، وانا واثق من ان هذا المعرض كما كانت البداية مع (مذكرات رجل مواليد 65) سيكون له صدى كبير وترددات تلقي بظلالها على ما يجري اليوم في الفن العراقي والعربي”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
ArabicEnglish
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x