مدرسة راهبات التقدمة.. تأسست على أيدي راهبات فرنسيات كافحن مرض الطاعون بالعراق

مدرسة راهبات التقدمة.. تأسست على أيدي راهبات فرنسيات كافحن مرض الطاعون بالعراق

هاف بوست عراقي ـ مدرسة راهبات التقدمة في الباب الشرقي، تأسست عام 1925 عندما وهب الملك فيصل الاول قطعة الأرض إلى مجموعة راهبات فرنسيات ليكون مقر إقامة وسكن لهم مقابل جهودهم في مكافحة مرض الطاعون الذي كان منتشرا في بغداد حينها.

أصبح أسم المدرسة لاحقاً مدرسة العقيدة للبنات وكانت المدرسة شاملة لكل المراحل الدراسية من رياض الأطفال إلى آخر المرحلة الثانوية.

فيها مجموعة مباني لفصول دراسية، مكتبة، مختبرات، ملاعب وساحات، مطعم، دير وكنيسة، قسم داخلي، قسم للأجانب.

كادرها التدريسي من أكفئ الكوادر، بينهم الشاعرة لميعة عباس عمارة، يوسف سمعان، فازع العاني، فاضل عباس الحسني وسامي سفر.

كانت تدرس فيها اللغات الإنكليزية والفرنسية من مرحلة الروضة، مديرة المدرسة الأم مامير جان مادلين رسام وكانت خير من أدار المدرسة لتخرج الكثير من الكفاءات العراقية منهم المعمارية زها حديد، والأدبية ناصرة السعدون.

وتظهر صورة من حفل تخرج لمدرسة راهبات التقدمة الطالبة زها حديد المعمارية المشهورة، الثانية من اليمين.

 

تذكر زها حديد عن المديرة في مدرسة الراهبات انها كانت قاسية ولكنها كانت ليبرالية.

وفي منتصف الستينات تم تغيير اسم مدرسة الراهبات الى ثانوية العقيدة للبنات.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

656 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments
فيان
فيان
10/07/2021 14:25 10/07/2021 14:25

في الحقيقة مدرستي تاسست عام 1921 كما ان هناك الكثير من المعلوماتت نافصة