مشروع الكاظمي يواجه جهات تخطف عناوين دينية وقومية لتنفيذ أجندات مريبة ضد العراقيين

هاف بوست عراقي ـ ميسون كبة: تسعى الأجهزة الأمنية العراقية الى تطبيق فلسفة رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي القائمة على زرع الثقة بالنفس الأجهزة الأمنية في مواجهة التحديات، فضلا عن المهنية والاستقلالية وغير خاضعة للضغوط السياسية، حيث زرعت القوى النافذة، أنصارها وتوابعها ومجساتها في كل مفاصلها.

وقال الناشط علي الحسيني في صفحته في فيسبوك ان الكاظمي يضع حجر الاساس لدولة تقاسمتها الاحزاب والقوى المسلحة والتي همّشت القوى الامنية.

وقال الكاظمي في وقت سابق ان بعض القوى تلعب الدور لجعل العراق ساحة لتسوية حسابات وقد سبب هذا خسائرا كثيرة لأولادنا وأهلنا، اذ عاش العراق سنوات من حرب استنزافية خسرتنا الكثير.

والمتابع لمشروع الكاظمي، يرصد الحرص على لجم جماعات سياسية وأخرى مسلحة، من مختلف الطوائف، تحاول تهديد العراقيين بالحرب الأهلية، حيث وصفت الكاظمي ذلك بالقول ان هناك  “جماعات حاولت ان تصنع أوهاما، وخطف عناوين دينية وقومية ليستغلوها في أجندات سياسية ضد العراق”.

وتقول جهات على قرب من مشروع الكاظمي في بناء الدولة، ان رئيس الوزراء يؤكد أهمية الشباب، الذين كانوا

الضحية الأولى في حروب النظام السابق، وفوضى النظام بعد ٢٠٠٣، مشيرا الى ان الكاظمي يهدف الى   حمايتهم بقوانين وإجراءات وتدريب ودعم، ولا نسمح بتعرضهم لخطر يمكن تجنبه بالتدريب والإجراءات والخطط.

في الجانب المقابل، على المؤسسات الأمنية الاهتمام بمنتسبيها، وان تقوم بتدريبهم وحمايتهم و تقدم لهم الرعاية الاجتماعية الكريمة.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

49 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments