مشعان يعتبر سليماني عدوا لسنة العراق و هو الذي نصّب الحلبوسي رئيسا للبرلمان بعد أداءه القسم في بيت ابو مهدي المهندس

134 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ قال النائب السابق مشعان الجبوري ان قوى سياسية تتجه نحو اقالة الحلبوسي، لكن هذا لن يتم الا بعد تهيئة البديل الأفضل،معتبرا ان الذي نصّب الحلبوسي رئيسا للبرلمان، هم “اعداء السنة”.

وقال الجبوري في تصريحات على فضائيات عراقية، هذه الأسبوع، تابعها “هاف بوست عراقي”، ان قاسم سليماني هو الذي نصّب الحلبوسي.

وحين سأله مقدم البرنامج، فيما اذا هو يقصد سليماني كعدو للسنة، أجاب الجبوري بدلالات النعم بقوله، ان قاسم سليماني اختار الحلبوسي رئيسا للبرلمان، بعد ان ادى القسم والولاء في بيت المرحوم ابو مهدي المهندس.

وقال الجبوري ان “سليماني هجم على السنة وجعل (كل واحد جوة نجمة)” بحسب تعبيره.

وأضاف الجبوري أيضا ان “سليماني هو الذي اطلق سراح سجناء الدواعش والقاعدة والإرهاب، وساعد على اعطاءهم الفرصة لكي يتشكلوا”.

واتّهم الجبوري، سليماني بانه “كان جزءً من قرار سحب القوات الامنية من الموصل بل هو صاحب القرار في كل ما تعرّض له السنة”.

واستطرد: “هو صاحب القرار الفعلي والقائد في عمليات الفصائل الولائية التي قامت بتغييب اولادنا بالآلاف واعدمتهم بالصحارى”.

وقال أيضا: “الحاج قاسم سليماني يتحمل بنسبة ٩٠ ٪ من مسؤولية القرار في كل التدمير الذي تعرض له اهل السنة بالعراق”.

وعبر مشعان الجبوري عن تحفظه على أداء رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، وأشار ان اغلب القيادات السنية قد تعرضة لمحاولات التقييض والتهمييش من قبل الحلبوسي.

وقال الجبوري ان رئيس البرلمان قد لايستطيع إكمال دورته الحالية إذا لم يغيير ادائه اذا استمر على النهج الذي يسير عليه بسب استحواذه على القرار السني وترشيح قيادات لشغل المناصب دون الرجوع إلى والتشاور مع الشركاء.

وكشف الجبوري عن اجتماع عقد في بيته ضم رئيس مجلس النواب السابق أسامه النجيفي والدكتور سلمان الجميلي وشخصيات سياسية، وقد اتفق المجتمعون بعدم قبول تغيير رئيس البرلمان دون الاعتقاد بأن البديل افضل منه، وأوضح الجبوري ان اغلب القيادات السنية لديها تحفظات على الشخصيات التي تروم الترشح لشغل منصب رئيس البرلمان اذا تمت اقالة الحلبوسي.

وقال الجبوري ان محمد الحلبوسي حاول تقويض دور الشيخ محمد حسن الطه وأصر على تقديم مرشحين من جهته لشغل منصب رئيس الوقف السني، وأوضح ان عشيرة الحلبوسي وحزبه يسيطران على اغلب تعيينات الأمن الوطني والكلية العسكرية هذا الأمر الذي لم يفعله احد قبله حسب قول السيد الجبوري.

وصرح مشعان الجبوري الجمعة الماضية قبل بدء الحملة الدعائية للانتخابات قائلا: ‏من ١٩٦٨حتى ١٩٧٩ قاد الدولة الرئيس الراحل البكر حيث تم تطوير التعليم والصحة و الطرق والكهرباء والمياه والسدود واقامة مشاريع صناعية ونفطية كبرى.

واضاف، اما نظامنا من ٢٠٠٣الى٢٠٢٠ فقد دمر المنجز و سرقة الميزانيات المقدرة بالف مليار $ وانتشرت الجريمة والمخدرات والفقر والامية و غياب الخدمات

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments