معوقات استثمار الاسواق المركزية.. الروتين والشركات الغير كفؤة

معوقات استثمار الاسواق المركزية.. الروتين والشركات الغير كفؤة

هاف بوست عراقي ـ تأثرت الشركة العامة للأسواق المركزية بالاحداث التي حصلت عام 2003 وتعرضت مواقعها واسواقها للنهب والسلب، ما أدَّى الى التأثير على نشاطها التجاري، فضلاً عن غياب الدعم الحكومي الذي كانت تتلقاه الشركة من الحكومة في السابق أثَّر تأثيراً كبيراً في استعادة نشاطها”.

وكشفت شركة الاسواق المركزية، الأربعاء، 9 حزيران، 2021، عن المضي بإعلان مواقع تجارية وحيوية للاستثمار، فيما أعلنت عن سحب الإجازات الاستثمارية لخمسة مشاريع منحت لشركة اماراتية.

وقال مدير عام الأسواق المركزية زهرة حمادي شيبان، أن “الشركة استمرت في إبرام العقود بعمولة التصريف، خاصة أن عدد موظفيها قرب من الـ6 آلاف موظف وتمكنت من دفع مستحقاتهم وفروقات الفصل السياسي ما اثقل كاهل الشركة كون العائدين اليها ممن ينطبق بحقهم القانون المذكور”.

واشار الى “امتلاك الشركة الكثير من الاملاك والعقارات في عموم البلاد وفي مناطق حيوية تجارية، لكن القرار الصادر من مجلس الوزراء رقم 128 لسنة 2017 سلب الشركة ممارسة حقوقها وفق القانون، وقام بتحديد اوجه الاستخدام لهذه الاملاك والعقارات ومن بينها قانون الاسواق المركزية الذي الزمها بالاستثمار.

وتمكنت الشركة من احالة بعض المواقع للاستثمار مثل بنايتها في الخلاني والساحة المجاورة لها وسوق المنصور التجاري وبعض المواقع في منطقة الكرادة وكذلك سوق الثلاثاء المركزي وسوق ام البروم في محافظة البصرة وسوق الزبير المركزي”.

وقامت الشركة بسحب اجازات الاستثمارية للاسواق الخمسة الممنوحة الى شركة دايكو الاماراتية، والتي لم تباشر بالعمل منذ 2018 حيث تقع هذه الاسواق في بغداد وبمواقع تجارية حيوية”.

ومن ابرز معوقات الاستثمار، طول الفترة الزمنية في الحصول على الموافقات من الجهات المختصة، الذي يعرض المستثمر للعديد من المضايقات، كذلك موضوع احالة الاستثمار الى شركات غير جادة في ذلك وتتلكأ وبالتالي مرور مدة من الزمن بدون إنجاز”.

وطالب مواطنون وخبراء بـتفعيل عمل الأسواق المركزية لكونها تتيح تأمين بضائع وسلع يمكن الوثوق بجودتها لكونها تستورد من مناشئ عالمية وبأسعار مدعومة من الدولة يكون بمقدورهم تلبيتها في ظل الظروف المادية الصعبة التي تقف عائقاً امام المواطن البسيط.

وبالامكان تطبيق الفكرة تدريجياً من خلال فتح سوقين مركزيين في كل من جانبي الكرخ والرصافة.

وترى وزارة التجارة ان استئناف العمل بالأسواق المركزية لابد ان يكون على وفق النظام الإقتصادي الجديد الذي اقره الدستور وليس كما كانت تعمل سابقاً تحت النظام المركزي.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

319 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments