27/05/2022 07:56

هاف بوست

عراقي

مَنْ هم الذيول؟ مَنْ هم أبناء السفارات؟

8 min read

عدنان أبوزيد

يتقاذف عراقيون مفردات “الذيليْة” و “التبعيْة”، و”أبناء السفارات”، في معرض الاشتباك فيما بينهم، بدوافع القناعات الفكرية والسياسية وحتى الدينية، المتخالفة.

والمفردات التي تدل على الولاء الفكري والسياسي لعقيدة أو زعيم، أو منهج، ليست بجديدة، اذ جرى تداول مرادفة لها وهي “أذناب الاستعمار” في حقب احتلال الدول، قبل نيلها الاستقلال.

ولو اقتنعنا بجدوى مفردة ذيول، أو أذناب، وكذلك “أبناء السفارات”، لشملتنا جميعا دون استثناء، ولشملت كل العقائد والايديولوجيات والقناعات.

وعين الواقع، أن المتصارعين في العراق، يحطّون من شأن بعضهم، البعض، فيما المعركة بينهم كان يجب أن تكون أكثر شرفا.

كان القوميون في العراق يُتهّمون بأنهم عملاء للرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر.

وشبع الشيوعيون، سخرية، وتقريعا بسبب ولاءهم للاتحاد السوفيتي، حتى شاع المثل الذي يقول بان الشيوعي العراقي يحمل “الشمسية” اذا امطرت السماء في موسكو.

والبعثيون العراقيون، كانوا آذانا صاغية للبعث السوري، وكان ميشيل عفلق السوري المسيحي، لفترات طويلة هو صاحب القرار بين أعضاء القيادة القطرية بالعراق.

وجلّ الأيديولوجيات الكبرى، أينعت في غير البلدان التي انزرعت فيها، بل انّ شعوبا استخلصت عصارة تلك العقائد، فبرعت في التطبيق، ونجحت في الانتشار كما هو الإسلام في ايران وتركيا ودول أخرى حيث تقدّس شعوبها أئمة ورجال دين، من العرب.

ماركس كان ألمانياً، ولم تثمر أفكاره في بلده الام، بل في روسيا. وحركة طالبان نشأت في المدارس الدينية الباكستانية.    

والماوية مثال صارخ على تلاشي القومية والهياكل والهويات الاجتماعية والعرقية، أمام قوة الايمان.

وأصبح الزعيم النازي أدولف هتلر، رمزا عالميا عابرا بمفاهيمه عن السلطة الجماهيرية.

وأقام مؤسس الجمهورية الإسلامية في ايران، اية الله الموسوي الخميني، في العراق حين كتب عن الحكومة الإسلامية.

إن وثيقة الانتماء الرسمية هي شهادة الجنسية العراقية، لكنها لن تحول دون تبنيّك موقفا متوافقا مع سياسات وأيديولوجيات من خارج حدود بلادك، لكنك لست ذَنَبَا، ولا ذيلا، ولا عميلا.

تأمّل

 

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x