03/07/2022 13:51

هاف بوست

عراقي

نيجرفان بارزاني يطرق بوابة الانسداد في الاقليم وأصداؤها تعلو في بغداد

8 min read
نيجرفان بارزاني يطرق بوابة الانسداد في الاقليم وأصداؤها تعلو في بغداد

هاف بوست عراقي ـ ميسون البغدادي: أحدثت تصريحات رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني،  صدى سريعا وايجابيا في كردستان وبغداد، على أمل التوافق على انهاء الانسداد السياسي، بعدما اكد بارزاني خلال زيارته الى السليمانية انه لا توجد مشاكل لا يمكن حلّها، ولكن هناك الكثير من العقبات التي تظهر بين الحين والآخر.

و اللقاء الذي جمع رئيس الاتحاد الوطني بافل طالباني مع نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجرفان بارزاني، في السليمانية، بحسب تحليلات سوف يحدث شرخا في جدار الانسداد السياسي، في العملية السياسية، اذ أن التوافق الكردي الكردي هو مقدمة لتوافق وطني شامل.

ويبدو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني عازم على إنهاء الخلافات داخل الإقليم والعمل على إنهاء الانسداد الذي تعيشه العملية السياسية.

وفي حرص واضح على العراق كدولة اتحادية موحدة، وكردستان، وضرورة إن تحرص بغداد على حماية الإقليم مثلما تحرص على حماية باقي أراضي العراق، قال نيجرفان بارزاني اثناء حضوره لدورة تخرج ضباط البيشمركة إن حماية العراق تهمنا كثيراً، كذلك يجب أن تكون حماية إقليم كوردستان، موضع اهتمام عند كل عراقي وعند كل مؤسسات الدولة العراقية، ويُنظر إليها كواجب مشترك.

وفي رؤية وطنية ثاقبة ومسؤولة، وتعري الخطابات التي تدعي إن  القيادة الكردية ترفع مصلحة كردستان فوق مصلحة العراق، قال نيجيرفان بارزاني،  في خطابه انه: “عندما تكون حدود وسلطات وقرارات العراق محصنة ضد التدخل الخارجي، يصب ذلك في مصلحة كل العراق، وعندما تكون أقاليم ومحافظات ومناطق العراق كلها محفوظة، فإن ذلك يخدم مصلحة جميع العراقيين. هذه هي رؤيتنا نحن في إقليم كوردستان، وتجري تربية البيشمركة على هذا الشعور والاعتقاد”.  

وبصراحة ووضوح،  دعا بارزاني، إلى التعامل مع قوات البيشمركة كجزء من المنظومة الدفاعية للعراق، معريا بذلك بعض الاجندة التي تحاول الإساءة الى سمعة البيشمركة ودورها الوطني الذي ظهر بوضوح خلال الحرب على داعش.

وقال بارزاني خلال مراسم تخرج الدورة السادسة للضباط والدورة 16 للبيشمركة في كلية قلاجولان العسكرية الثالثة بمحافظة السليمانية،  إنّ “حماية سيادة العراق تصب في مصلحة كل مواطن وكل بقعة في العراق”، مبينًا أنّ “حماية إقليم كردستان كجزء من الدولة العراقية موضع اهتمام عند كل عراقي وعند كل مؤسسات الدولة العراقية ويُنظر إليها كواجب مشترك”.

وأشاد نيجرفان بارزاني “بدور قوات البيشمركة في الحرب ضد داعش”، مبينًا أنّ “البيشمركة شريك وسند قوي للجيش وكل القوات المسلحة العراقية في حماية محافظتي كركوك وديالى وفي تحرير البشير والموصل”، مضيفًا أنّ “سيادتنا جميعًا في العراق مشتركة، وكذلك مصالحنا وانتصاراتنا وهزائمنا أيضًا مشتركة”.

ودعا نيجرفان بارزاني ، “القائد العام للقوات المسلحة، ووزير الدفاع، ورئيس أركان الجيش، إلى التعامل مع البيشمركة كجزء من المنظومة الدفاعية للعراق مثلما ورد في الدستور، ويؤمّنوا احتياجاتهم”.

وشدد نيجرفان بارزاني على “ضرورة الإسراع في مباشرة اللواءين المشتركين مهامهما المقررة، ليحولا دون استقواء داعش في المناطق المتنازع عليها، لا سيما مع ازدياد هجمات وعمليات داعش في تلك المناطق، بات تطبيع أوضاع سنجار وكركوك ومخمور وخانقين وجلولاء والمناطق الأخرى ضروريًا أكثر من أي وقت مضى لتحقيق الاستقرار في العراق وإقليم كردستان”.

وتابع أن “العمليات المشتركة الأخيرة بين الجيش العراقي والبيشمركة، كانت عملًا ناجحًا للغاية، لكن هذا لا يكفي ويحتاج إلى عمل مشترك متواصل”.

ويقول مدير برنامج الأمن والدفاع في مركز صناع السياسات الدولية، ماجد القيسي ان قوات البيشمركة تعد جزءا من منظومة الدفاع العراقية طبقا للمادة 121 من الدستور.

وكتب المتابع للشأن العراقي محمد الموسوي @M_almoswi1  على تويتر أن نيجرفان برزاني يحرص أيضا على توحيد البيت الشيعي، و نحن أهل الجنوب نثمن هذه الخطوات التي تجعلنا نشعر بان الكرد اخوتنا في الوطن والمصير الواحد.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x