هرقل اللاتيني له قصة سماوية بدأت في بلاد الرافدين قبل آلاف السنين

هرقل اللاتيني له قصة سماوية بدأت في بلاد الرافدين قبل آلاف السنين

هاف بوست عراقي ـ كشفت مجلة متخصصة بعلوم الفضاء عن ظاهرة غريبة جدا يشهدها كوكب الأرض هذا الأسبوع مرتبطة بأسطورة شخصية هرقل الشهيرة، وسلطت الضوء على علاقة هذه الظاهرة بمنطقة ما بين النهرين أو بلاد الرافدين.

يربط الكثيرون شخصية هرقل الشهيرة بالبطولات والقوة والعظمة، لكنهم لا يعلمون أن خلف هذه الشخصية حقيقة فلكية تقف فوق رؤوسنا لا نلاحظها بسبب انحراف مسار الأرض على مدى آلاف السنين.

أسطورة ظهرت في الشرق الأوسط

وبحسب المقال المنشور في مجلة space المتخصصة بعلوم الفضاء تحت عنوان (هرقل.. الرجل القوي الجبار في سماء الصيف)، سيقف هرقل الجبار فوق رؤوسنا هذا الأسبوع عند حلول الليل ليعيد إلى الأذهان أسطورة قديمة جدا ظهرت في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار المقال المكتوب بقلم المحاضر الفلكي في عدد من الجامعات الأمريكية، جو راو، إلى أن البطل هرقل لديه قصة سماوية غريبة جدا بدأت في الشرق الأوسط، وتحديدا في بلاد ما بين النهرين.

وبحسب راو، فإن ظاهرة هرقل الفلكية، مثلها مثل العديد من الأبراج القديمة، يمكن ربطها مع بدايات التاريخ المسجل منذ حوالي 5000 عام في الشرق الأوسط، وتحديدًا بلاد ما بين النهرين.

وعلى الرغم من أن شخصية هرقل يشار إليها باسمها اللاتيني، لكن صاحبها طالما اشتهر في جميع أنحاء العالم بقوته غير العادية ونشرت عنه الكثير من الأساطير.

وقال الكاتب هاي راي، في كتابه Find the Constellations (البحث عن الأبراج)، إن هرقل كان مشهورًا بقوته، ولكن باعتباره كواكب فهو ضعيف نوعًا ما بسبب انخفاض إضاءة نجومه.

ورأى مراقبو السماء أو الفلكيون القدماء في بلاد ما بين النهرين عام 3000 قبل الميلاد هرقل يقف منتصبا عاليا في السماء الشمالية خلال فصل الصيف.

ويعتبر نجم هرقل اللامع هو رأس شكل الإنسان عند الانحناء، أي بالعربية وضعية الانحناء أو الركوع عند الفرسان، حيث وقف شكل هيكل هرقل راكعا على ركبة واحدة مع رأس على شكل نجم أحمر عملاق، لكن هرقل تخلى هن شكله بعد حين.

وعُرف هرقل في الثقافة اليونانية باسم هيراكليس، وتعد الأساطير والحكايات التي تجسد شخصيته من أشهر الأساطير اليونانية.

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

114 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments