180 ساعة ثمينة بـ5 مليار دينار في منزل مسؤول بالكهرباء.. هدف السياسيين ليس الخدمة بل الثراء السريع

هاف بوست عراقي ـ قال النائب السابق، مشعان الجبوري، الاثنين 22 شباط 2021، ان احد المسؤولين في وزارة الكهرباء الذي تم القاء القبض عليه منذ فترة من قبل قوة مكافحة الفساد وجد في منزله بعد التفتيش 180 ساعة ثمينة!.

وأضاف الجبوري، في تغريدة على تويتر، رصدها هاف بوست عراقي، ان قيمة الساعات يتجاوز الـ5 مليار دينار!.

وختم تدوينته بالقول: عندما تم سؤال المسؤول المعتقل عن سبب وجود هذا الكم من الساعات في منزله.. قال: بنتي تحب الساعات!.

منذ سقوط النظام السابق في 2003 والى يومنا هذا، يخطط المسؤولون لهدف واحد وهو الوصول إلى قمة الثراء بما يمكنهم من السيطرة على القرار السياسي في العراق، عمليات كبيرة غير مشروعة نفذها السياسيون على مدار سنوات.

واصبحت الفيلل والقصود الفارهة والسيارات الثمينة فضلا عن الكماليات الاخرى دلالة واضحة على الترف المفاجيء لساسة ونواب، في برهان واضح على غموض مصادر الأموال.

من اين لكم هذا؟

بيّن الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني أن معظم الأحزاب السياسية العراقية متورطة بعمليات غسيل أموال تتم بشكل منتظم في دول الخارج، لافتاً إلى أن الحصص المالية التي تحصل عليها الأحزاب يتم نقلها باستمرار إلى الخارج لتحويلها الى عقارات وشركات وأسهم في مشروعات تعود أرباحها إلى إدارة شؤون الحزب.

وتفضل الأحزاب عواصم مثل بيروت وعمان ومدنا تركية وأخرى في جنوب شرق آسيا، لشراء عقارات وأملاك مختلفة، اذ قال مصدر لـ هاف بوست عراقي، ان هناك وزير وقيادي في حزب نافذ يملك أكبر مجمع أفران في إمارة دبي، وأن ملكيته تم تسجيلها باسم أحد الزملاء، في حين يشرف على إدارته أحد أقربائه.

وقال عضو لجنة النزاهة عبد الامير المياحي في تصريح صحفي تابعه هاف بوست عراقي، الاحد 21 شباط 2021، ان شخصيات ومسؤولين كبار متنفذين في العملية السياسية هربوا اموال خارج العراق منذ 2003 ولغاية الان بأسماء وهمية وضعت بتلك البنوك واسماء اقاربهم، موضحا ان اللجنة استضافت رئيس قسم استرداد الاموال في الحكومة لغرض السفر وتشكيل لجنة لمتابعة تلك الاموال واسترجاعها الى العراق.

وتقدر حجم تلك الاموال بنحو 450 الى 600 مليار دولار.

وتصر أغلب الأحزاب على نيل وزارات خدمية مثل النفط والكهرباء لأنها تكون صاحبة أعلى المبالغ في الموازنة العامة.

فساد وزارة الكهرباء:

في تموز الماضي، شكلت لجنة للتحقيق في التعاقدات التي أبرمتها وزارة الكهرباء خلال الفترة من 2005 إلى 2019، إثر تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد. وعقب 5 أشهر، تبين بأن حجم الإنفاق الكلي على تعاقدات وزارة الكهرباء خلال هذه الفترة بلغ نحو 81 مليار دولار.

ووفق متخصصين في القطاع، ينتج العراق 19 ألف ميغاوات من الطاقة الكهربائية، فيما يحتاج إلى ما يتجاوز 30 ألفا.

وافاد مصدر مطلع، الثلاثاء، 3 تشرين الثاني 2020، باعتقال الوكيل الاقدم السابق لوزارة الكهرباء رعد محسن غازي الحارس.

وكشفت النائبة عالية نصيف، الاثنين 20 تموز 2020، عن وجبة أخرى من ملفات فساد الوكيل المستشار رعد الحارس الذي كان وما يزال سبباً في تدمير قطاع الكهرباء في العراق بسبب فساده، وفيما اثار تكليف رعد الحارس التابع للتيار الصدري بحل ازمة الكهرباء استياءً شعبيا وسياسيا وسط اراء تفيد بان تكليفه بمثابة اعلان مسبق بان لا حل للأزمة وفقاً للفشل الذي رافقه في الوزارة منذ 17 عاما.

ومن بين فضائح فساد رعد الحارس إحالة مشروع محطات كربلاء وشط البصرة وجنوب بغداد الغازية 400 ميكاواط إلى شركة الحرة لصاحبها المشهور رجل الأعمال (ع)، حيث نصبت هذه الشركة المشبوهة وحدات مستخدمة وخارجة عن الخدمة.

وفي 21 كانون الثاني 2021، تمت إحالة 46 ملف فساد في قطاع الكهرباء إلى القضاء.

وتوعّد الكاظمي في وقت سابق بملاحقة جميع الفاسدين من اجل تحقيق الإصلاحات، مشددا على أن حكومته ستكشف في العام 2021 عن حقائق كبرى بشأن الفساد.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

83 متابع ...
1 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments