بالدليل.. نظام صدام حسين كان “شيعيا”!

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و:  وثيقة مستقلة مترجمة مدعمة بالحقائق تخص كل المهتمين في الشأن العراقي للتذكير بدور الشيعة العراقيين في ادارة الدولة ١٩٦٨ – ٢٠٠٣.

لأول مرة في تاريخ دولة العراق منذ تأسيسها عام ١٩٢١ يتولى فيها شخص شيعي منصب مدير الأمن العام وذلك كان في زمن البعث وهو ناظم كزار وكان معاونه هو علي رضا باوة (شيعي فيلي).
المسؤول الأول عن التحقيقات الجنائية للمنتمين إلى “حزب الدعوة” في الثمانينات والتسعينيات كان من الشيعة، وهو عقيد الأمن علي الخاقاني، وهو من أهالي النجف.

ـ تولى رئاسة محكمة الثورة التي اختصت بالنظر في قضايا التآمر، شيعيان هما هادي علي وتوت ومسلم الجبوري.

ـ تولى إدارة أخطر مديرية في جهاز المخابرات (مديرية إيران) اثنان من الشيعة ففي فترة برزان استلمها هوشنك كردي فيلي شيعي ثم من بعده مؤيد عبد الجليل علي جلو الزبيدي من أهالي الكوفة إلى فترة الاحتلال.

ـ يتكون جهاز المخابرات من عدة مديريات عامة كان يرأس أحدها واهمها اللواء الركن حسين محسن علي مدير عام مكافحة التجسس .ومدير عام الخدمه السرية، ومدير عام للشؤون الادارية.

ـ كان معظم مدراء المديريات والدوائر الحساسة في جهاز المخابرات هم شيعة.

الوزراء:

ـ في زمن البعث تناوب اثنان من الشيعة على رئاسة الوزراء هما الدكتور سعدون حمادي ( الكوفة) ومحمد حمزة الزبيدي (الحلة).
ـ أطول فترة قضاها رئيسا للمجلس الوطني العراقي كان من الشيعة وهو الدكتور سعدون حمادي.
ـ أطول مدة قضاها في المنصب كوزير خارجية للعراق الدكتور سعدون حمادي،
ـ ثم تولى الوزارة طيلة التسعينات محمد سعيد الصحاف( الحلة).
ـ أطول مدة قضاها في المنصب كوزير نفط الدكتور سعدون حمادي.
ـ أطول فترة قضاها وزيرا للتجارة شيعي وهو حسن العامري . وزيرالدفاع سعدي طعمه عباس شيعي 1991. رئيس اركان الجيش عبدالواحد شنان ال رباط. شيعي. وعشرات قادة الفيالق والفرق والالوية.

ـ محافظي البنك المركزي العراقي:

الدكتور عبد الحسن زلزلة و طارق التكمجي وهذا ما لم يحصل في أي عهد سابق.
ـ شركة النفط الوطنية المسئولة عن إنتاج وتصدير النفط العراقي ترأسها ثلاثة من الشيعة ولأطول مدة وهم عبد الأمير الانباري وفاضل الجلبي ورمزي سلمان الذي تولى رئاستها عندما تمت تسميتها لاحقا بهيئة تسويق النفط (سومو).
ـ أكثر من 60% من المدراء العامين في هيئة التصنيع العسكري كانوا من الشيعة وأكثر من سبعين في المائة من الكادر الهندسي والفني المتقدم فيها هم من الشيعة..
ـ معظم خبراء وعلماء منظمة الطاقة الذرية كانوا من الشيعة من بينهم جعفر ضياء جعفر وحسين إسماعيل البهادلي وحسين الشهرستاني.
ـ أكثر من ستين بالمائة من المدراء العاميين في الدولة العراقية وكوادرها الفنية والتقنية والعلمية الذين يشغلون المناصب والمسؤوليات المتقدمة فيها هم من الشيعة…
ـ أطول فترة قضى فيها شخص عراقي في منصب مدير عام في الدولة العراقية منذ تأسيها وحتى الغزو كان من الشيعة هو مدحت الهاشمي مدير عام الشركة العامة للسيارات.
ـ جميع المدراء العاميين لدوائر التربية في المحافظات العراقية في وسط وجنوب العراق كانوا من الشيعة طيلة فترة حكم البعث.

الحزب:

ـ إن أكثر من ستين بالمائة من البعثيين هم من الشيعة وكان الكادر الوسطي في البعث يتألف من أكثر من سبعين بالمائة من الشيعة وهم أساس بنية الحزب التنظيمية والتكوينية وهم من تولى العمل الجماهيري والتنظيمي فيه.
مكتب تنظيم الجنوب :
البصرة ، العمارة ، الناصرية = 8 فروع
مكتب تنظيم الفرات:
الديوانية ، النجف ،الحلة ، كربلاء =6 فروع
مكتب تنظيم الوسط :
السماوة : الكوت =3 فروع
ـ معظم أعضاء القيادة القيادتين القومية والقطرية من المسيحيين والشيعة
1. ميشيل عفلق – الأمين العام للحزب ( مسيحي )
2. شبلي العيسمي – الأمين العام المساعد للحزب ( مسيحي )
3. منيف الرزاز – الأمين العام المساعد للحزب ( مسيحي )
4. الياس فرح – عضو القيادة القومية ( مسيحي )
5. طارق عزيز – عضو القيادة القومية ( مسيحي )
1. نعيم حداد – عضو القيادة القومية ( شيعي )
2. سعدون حمادي – عضو القيادة القومية ( شيعي )
3. عزيز صالح النومان- عضو القيادة القطرية ( شيعي )
4. محمد حمزة الزبيدي – عضو القيادة القطرية ( شيعي )
5. مزبان خضر هادي- عضو القيادة القطرية ( شيعي )
6. عبد الحسن راهي فرعون – عضو القيادة القطرية ( شيعي )
7. حسن العامري – عضو القيادة القطرية ( شيعي )

ـ المندوبين الدائمين للعراق في الأمم المتحدة خلال حكم صدام حسين كان عددهم عشرة أشخاص توالوا على هذا المنصب منهم أربعة شيعه هم:
1 – طالب شبيب..
2 – عبد الأمير الانباري وهو قد أمضى أطول مدة في المنصب وتولاه مرتين.
3 – محمد صادق المشاط.
4 – سعيد الموسوي.
كما تولى المنصب شخص واحد كردي هو عصمت كتاني، وكذلك شخص واحد فيلي هو عبد الكريم الشيخلي ( الذي شغل منصب أول وزير خارجية بعد 1968 ).

ـ مندوبي العراق في اليونسكو هما اثنان من الشيعة:

1 – عزيز حاج قلي شيعي فيلي….
2 – عبد الأمير الانباري شيعي.

ـ آخر رئيس تحرير لجريدة (الثورة) الناطقة بحزب البعث هو سامي مهدي، شيعي.
ـ المستشار الإعلامي لصدام حسن، شيعي وهو عبد الجبار محسن.
ـ مستشار صدام للشؤون الحزبية شيعي وهو محسن راضي سلمان..
ـ مرافق صدام طيلة فترة السبعينات والثمانينيات وحتى بداية التسعينيات هو صباح مرزة محمود وهو كردي فيلي وشيعي.
ـ كما شغل منصب سكرتير الرئيس للشؤون الصحفية صباح سلمان وهو شيعي ✨جميع المطربين والملحنين وشعراء الأغنية الذين غنوا للبعث كانوا من الشيعة.
ـ جميع الشعراء الشعبيين الذين كتبوا قصائدا للبعث كانوا من الشيعة.
ومن مفارقات الزمن ومهازله أن البعثيين الذين انقلبوا على البعث كانوا من الشيعة وهم من يتباكون اليوم على اضطهاد الشيعة في زمن البعث كما يدعون:
ـ اياد علاوي: شيعي – عضو شعبة.
ـ طاهر البكاء: شيعي – عضو شعبة.
ـ راسم العوادي، شيعي – عضو فرع.
ـ حازم الشعلان: شيعي – عضو قاعدة.
ـ داود البصري: شيعي، يكتب في الصحافة
كان نصير متقدم في منظمة السفارة العراقية في الكويت.
ـ منذر الفضل: شيعي – عضو فرقة.
ـ العميد توفيق الياسري: شيعي – عضو شعبة.
ـ فالح حسون الدراجي: شيعي – مؤلف أغاني، عضو عامل.
ـ هاشم العقابي: شاعر، شيعي – عضو عامل في تنظيمات فرع صدام.
ـ حسن العلوي: صحفي، شيعي – عضو فرقة.
ـ عبد الكريم المحمداوي: رئيس عرفاء هارب من الخدمة في الجيش العراقي، شيعي، نصير متقدم في تنظيمات شعبة الرافدين العسكرية/ فرع ذي قار العسكري.

بعض الأمور ربما هي خافية عن البعض:

أولا: الدكتور عدنان عزيز جابرو، الذي كان مدير عام في الدولة، هو رجل مسيحي ورشح لمسؤوليات وزارية أكثر من مرة وكان يرفضها بشدة لأنه متمسك في الموقع الذي كان يخدم فيه المواطنين وكان أجرأ شخص عرفته في حياتي في الصراحة والمواجهة مع كل أعضاء القيادة والمسئولين وهو لم يكن بعثيا ولم يكن يتجاوز طوله كشخص مترا واحدا.

ثانيا: الدكتور اوميد مدحت مبارك،, هو رجل كردي ومستقل، لجهة الانتماء السياسي وكان عضوا في المجلس الوطني ولكونه طبيباً فقد كان أحد أعضاء لجنة الشؤون الاجتماعية والصحية فيه والتي من مهامها تقييم أعمال وزارة الصحة وخدماتها.وقد تحدث في إحدى جلسات المجلس في هذا الإطار بجرأة وانتقد الوزير عن ضعف خدمات الوزارة الذي كان على رأسها في حينها الدكتور صادق حميد علوان عضو قيادة المكتب المركزي لحزب البعث العربي الاشتراكي وأحد قدامى البعثيين، حيث تمت إقالته بعد تلك الانتقادات التي وجهها الدكتور اوميد مدحت له، وصدر قرار بتعيين الدكتور اوميد مدحت مستشارا في الرئاسة ثم وزيرا للصحة لاحقا.

ثالثا: السيد صبحي فرنكول لأول مرة في تاريخ الدولة العراقية يكون محافظ البنك المركزي العراقي من الإخوة المسيحيين هو السيد صبحي فرنكول وكان ذلك إبان حكم حزب البعث والذي كان يحظى باحترام غير تقليدي على كل من تولوا هذا المنصب لمهنيته العالية وخبرته الكبيرة حتى أنه تم تجديد خدمته رغم تجاوزه السن القانونية ورغبته الدائمة في اعتزال العمل، وكان معاوني المحافظ في تلك الفترة هما عاصم محمد صالح “شيعي” واسامة الجلبي، شيعي!.

ناهيك عن المطلوبين لقوات الاحتلال الأمريكي من الحكومة والتي طُبعت صوره بورق اللعب الخمسة والخمسون مسئولا كان ستة وثلاثون شخص شيعي أي ثلثي الحكومة العراقية في زمن البعث وصدام هي شيعية وبأمتياز.

الآن ــ هل كان نظام صدام حسين طائفيا كما يدعون؟ هل كان هناك سنة وشيعة كما حدث بعد ٢٠٠٣ الاسود؟ هل حال العراق اليوم هو أفضل من حال العراق قبل 2003 ؟!

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

877 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments