240 مليار دولار خرجت من العراق بشكل غير شرعي من قبل جهات محمية من القوى المتنفذة

هاف بوست عراقي ـ قالت لجنة النزاهة النيابية في البرلمان العراقي، الإثنين 4 كانون الثاني 2021، إن حجم الأموال المهربة خارج البلاد تقدر بنحو 350 ترليون دينار أي ما يعادل نحو 240 مليار دولار أميركي. 

وقال عضو اللجنة طه الدفاعي في تصريح صحفي تابعته هاف بوست عراقي إن الحكومة شكلت لجنة لمكافحة الفساد، وهذه اللجنة عملت بشكل واضح وكبير، معبراً عن أمله باستمرار عملها، والتحقيق في قضايا أهم كملفات الفساد المستشرية في بعض الوزارات.

وأشار إلى أن الأموال التي صرفت بعد العام 2003 تقدر بألف ترليون دينار، وهي تشمل موازنات الوزارات التشغيلية والاستثمارية، إذ هدرت أموال طائلة في قضايا التعاقد، فضلا عن الفساد الذي كان مستشريا في أغلب العقود التي تعاقدت عليها الوزارات والمحافظات.

وتابع لم نلمس أي مشروع واضح تم استكماله في بغداد أو المحافظات، وأغلب المشاريع أحيلت لشركات غير رصينة، وتم التعامل عليها على أسوأ العمولات، لذلك لم تنجز الأعمال، وبقيت الاموال على مشاريع بسيطة، لكن لم نشاهد مشاريع إستراتيجية كطرق رئيسية وجسور سريعة.

ولفت إلى تهريب بحدود ٣٥٠ ترليون دينار خارج العراق خلال الاعوام الماضية، وجميعها خلال وصولات وهمية.

وكل عمليات تهريب العملة، والمشاريع الفاسدة، وتبديد الاموال،جرت عبر جهات محمية من القوى المتنفذة.

وأكد أن أغلب الأموال هربت بهذا الاتجاه خارج العراق بكثير من هذه العمولات التي كان يحصل عليها بعض المسؤولين.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

144 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments