العراقيون يرمّمون مشاعرهم المنكسرة بتقويل سعاد الصباح ما لم تقله حول هبة المشاري ومسلسلها

هف بوست عراقي ـ تداول كتّاب ووسائل اعلام نصا ضعيفا نسب الى الشاعرة الكويتية سعاد الصباح. وعلى رغم ان النص يفضح نفسه، لانه ركيك، ولا ينتمي الى لغة الشاعرة واسلوبها، ومع ذلك تم التواصل مع مصادر كويتية التي اكدت ان مثل هذا النص الوضيع لا يمكن ان تكتبه سعاد الصباح المعروفة بوجودة استرسالها. وتقويل الاخرين ما لم يقولونه ظاهرة تنتشر بسرعة كبيرة بسبب النشر المباشر والسهل على مواقع التواصل.

ويُعرف هذا النوع من الأخبار والتصريحات بـ “Fake Quotes” وهو نسبة تصريحات أو أقوال معينة إلى شخص ما، ولكن في الواقع هذا الشخص لم يقلها. وينسب الناس بعض العبارات إلى شخص مشهور أو مهم لأنهم يعتقدون أنها منطقية أو تتناسب مع شخصيته.

ودوافع هذه الحيل، سياسية واجتماعية ونفسية، وفي حالة نص سعاد الصباح وهي تتحدث عن هبة المشاري، مؤلفة مسلسل اساء للعراق، فانه ناتج عن محاولة بعض العراقيين، ارضاء مشاعرهم المنكسرة من جراء هذا المسلسل.    

وقال الباحث عدنان أبوزيد ان التلفيق لم يعد مقتصرا على الأخبار، لتتوسع الظاهرة الى الاحصائيات، والروايات، وتقويل الشخصيات المعروفة، ورموز التاريخ والسياسة، ما لم يقولونه.

واستطرد: غياب الوعي والمعرفة والمهنية يجعل منها حقيقة ناصعة، لدى المغفلين.

من سعاد الصباح
الى هبة المشاري

انا ابنة العائلة الاميرية ياهبة انا اخحل ان انظر الى نخلة عراقية ..او اقرا المسلة التي شرعت القوانين الانسانية او ادرس حضارة سومر وبابل …

هبة بغداد مهد الحضارات ودار السلام
هبة بغداد تمرض لكن لن تموت
بغداد دفعت ثمن عائلتي الغبية ورعونة وتهور حكامهم ..
بغداد دفعت الف ضعف مما دفعنا.
هبة نحن لازلنا نبحث عن هوية

هبة الصغيرة التي لم تحفظ حتى تاريخ زقاقها الرملي كيف تجرات علىسمراء العرب التى تحملت قهر السنين مالم تتحمله هبة الصغيرة لبضعة ايام محدودة..
هبة انا صاحبة القصيدة
اعطني خوذة جندي عراقي اعطيك الف شاعر..
كتبتها عندما كنت انا والالاف النساءمن ابناء جلدتك تحمينا صدور العراقيين وجرت دمائهم تروي حتى ارض ازقتنا ورمالها تركوا ورائهم نساء ثكلى واطفال ايتام..وكل هذا لم تنحني قامة السومرية وعيونها مسمرة الى نجوم السماء..
هبة الصغيرة في كل شيء حدثيني عن اية دولة في العالم تخلوا من نجوم العراق رجالا ونساء..
هبة الصغيرة قبل ايام في ملتقى الخليج اما رايت نساء دفعة لندن كما سميتيها فتحوا ابوابهم لكل العرب وكانها بيوتنا وتناسوا مافعلنا بهم بعد ان جمعنا كل شياطين الارض لنمزق بيوتهم ونستعبد نسائهم..

هبة الصغيرة نعم العراقيات نجوم في سماء لندن ونيويورك واوسلو وطوكيوا..
هبة الصغيرة اساليني عن ست الحبايب للعرب قبل ان تفقديني…

هبة الصغيرة بيتك زجاجي لاترمين القلاع بالحجارة…
عذرا بغداد

ابنة شقيقتكم الصغيرة
سعاد الصباح

وقال الباحث عدنان أبوزيد ان التلفيق لم يعد مقتصرا على الأخبار ، اذ بات ذلك من قبيل الأمر الواقع الذي اضطر البعض الى الرضوخ عنده، لتتوسع الظاهرة الى الاحصائيات، والروايات، وتقويل الشخصيات المعروفة، ورموز التاريخ والسياسة، والعلماء، ما لم يقولونه.

 واضاف: على هذه النحو، تُصنع التصريحات لزعماء تاريخيين وأنبياء وفلاسفة، من دون ان يكذّبها أحد، لسبب بسيط وهو انّ الأطراف ذات العلاقة، باتت ماضيا عميقا، عدا أصحاب الاختصاص والبحث الذي يدركون ويميّزون الكذب من المصداق.

واضاف: كان المتوقع انْ تتحول هذه الفعاليات في الاعلام والخطاب الجمعي الى “نكتة” و “سخرية سياسية”، لكن غياب الوعي يجعل منها حقيقة ناصعة، لدى المغفلين، لينتج عن ذلك في النهاية قاعدة بيانات تخدع الرأي العام بامتلاكها أدوات التأثير. 

245

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments