أحزاب مدنية تشارك في الانتخابات من أجل حلول مبتكرة لمشاكل المواطن العراقي

هــ بــ عــ  – تسيطر القوى التقليدية على العملية السياسية العراقية منذ سقوط نظام صدام حسين، واغلبها أحزاب وحركات دينية وقومية ومناطقية، تستند إلى النفوذ العشائري والوجاهي في المناطق المحلية، لكنها تتعرض لانتقادات بسبب عدم قدرتها على حل المشكلات الرئيسية التي تواجه العراق، مثل الفساد والفقر وانهيار البنية التحتية، ليكون الخيار الجديد، أحزابا مدنية تضيف مجموعة من الميزات إلى العملية السياسية العراقية.
وقال ناشطون عراقيون انهم انضموا إلى أحزاب تسعى إلى التجديد عبر قيادات، تمثل جيلًا جديدًا من السياسيين الذين لديهم أفكار جديدة وحلول مبتكرة للمشاكل التي تواجه العراق.

وحزب واثقون، يعد ابرز مؤسسي ائتلاف الأساس العراقي، وسيشارك في الانتخابات في 10 محافظات عراقية، وفي النجف سيكون بقائمة مستقلة منفردة، حريصا على الشمولية في جذب الناخبين من مختلف الخلفيات السياسية والمناطق الجغرافية.
وقال مصدر في الحزب الذي يقوده محافظه زيد الطالقاني، وامينه العام علي الشريفي،  ومحمد حسين مرزة، سكرتير الحزب، ومرتضى الخطيب، النائب الاول للأمين العام للحزب، ان البرنامج السياسي هو دولة مدنية ديمقراطية تحترم حقوق جميع المواطنين.

ومشاركة الاحزاب المدنية الجديدة، سوف يساهم في تنشيط العملية السياسية العراقية وتعزيز الفرصة لتغيير إيجابي.
وقال ناشطون عراقيون، ان الكثير منهم انضم الى حزب (واثقون)، وهو حزب جديد يضم في صفوفه مجموعة من الناشطين الذين يسعون الى احداث تغيير إيجابي في مسار العملية السياسية في العراق، سعيا الى الاصلاح والقضاء على الفساد، وتوفير الخدمات التي باتت ملفا خطيرا يهدد الاستقرار المجتمعي.

وأفاد ناشطون، في تواصل هف بوست عراقي، معهم، ان ايمانهم بالتغيير، يدفعهم الى الاحزاب غير التقليدية التي تتبنى خطوة ثورية لتحييد الفساد واحتكار السلطة، والاستثمار في عنفوان الشباب لبناء العراق.

والمتابعة لخطابات الحزب وأديباته، فانه يركز على القضايا التي تهم جميع العراقيين، مثل الفساد والفقر والبنية التحتية. ويعتقد قادة الحزب ان التغيير يحتاج إلى أفكار مبتكرة للمشاكل وليست تقليدية وتنظيرية.

والأحزاب المدنية في العراق تسعى إلى الفصل بين الدين والسياسة ما يساهم في خلق مجتمع أكثر ديمقراطية وازدهارًا، غير انها تواجه تحديات مقاومة القوى التقليدية ومنافستها لاسيما وانها تمتلك السلطة والمال فضلا عن الجمهور المؤدلج.

وحزب واثقون يقوده محافظه زيد الطالقاني، وامينة العام علي الشريفي، وهو يركز على شعار “العراق أولاً” ويدعو إلى دولة مدنية ديمقراطية حديثة، كما يركز الحزب على مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة.

ووفق استطلاعات ميدانية فان الحزب لديه القدرة على جذب الناخبين من مختلف الخلفيات السياسية، وسوف يكون له تأثير على مسار العملية السياسية.

وفي كل الأحوال، فان السيناريوهات المحتملة لدور حزب واثقون، انه سيحقق فوزا في الانتخابات المرتقبة، تجعله جزءًا من عملية برلمانية وسياسية، ما يمنح الحزب، النفوذ في صنع القرار، او ان يتحول إلى حزب معارض، ما يمنحه فرصة لتحدي الأحزاب التقليدية.

ومن الصعب تحديد السيناريو الأكثر ترجيحًا، لنتائج الانتخابات المستقبلية وتطورات العملية السياسية ومستويات فوز الأحزاب المدنية في الانتخابات، لكن من الواضح أن حزب واثقون هو حزب سياسي جديد بارز في العراق، ومن المتوقع أن يلعب دورًا مهمًا في السنوات القادمة بسبب حيازته على قيادة شبابية ثورية وتركيزه على قضايا تهم الناخبين العراقيين.

 

 

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

4002

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments