عناق السلطة والتضحية: الخطابي يستقوي بالظل السياسي

هــ بــ عــ  – في خطوة تعكس اصرار تحالف محافظ كربلاء، على تحدي الاطار التنسيقي، قال مصدر في التحالف لـ هف بوست عراقي ان التحالف ماض في عقد جلسة لمجلس محافظة كربلاء، مؤكدا على انه يمتلك الأغلبية ولا يُفتح مجالًا لأي تفاوض بشأن هذا الأمر فيما اكدت مصادر سياسية على ان تحالف محافظ كربلاء يعتمد على دعم (مستتر) من التيار الصدري، وان اشارات وصلته من جهات في التيار بانها تقف معه ولن تتركه وحده في مواجهة القوى الشيعية التي تريد الاطاحة به.

ويعكس هذا التطور ديناميكية تحالفية مع التيار الصدري، الذي يمتلك نفوذًا في المشهد السياسي والاجتماعي في العراق. و يعتقد محافظ كربلاء نصيف الخطابي، انه عندما يستند إلى دعم التيار الصدري،تصبح لديه قوة إضافية تمكنه من تعزيز موقعه.

على الجانب الآخر، يستفيد  التيار الصدري من هذا التحالف عبر تعزيز تأثيره وزيادة نفوذه في المنطقة دون الحاجة إلى المنافسة الشديدة أو المعارضة المباشرة. هذا التحالف يمكن أن يعكس العديد من الصفقات والتفاهمات الغير معلنة التي قد تؤثر على السياسة المحلية وتوجهها.

و يثير هذا التصريح الجديد تساؤلات حول الديمقراطية الداخلية في العمل السياسي بالإضافة إلى دور القوى السياسية في تشكيل الحكومات المحلية.

ويبدو أن تحالف المحافظ في كربلاء يعتبر نفسه واثقا، وقد رسخ موقفه بقوة، معلنًا عن احقيته في منصب المحافظ، دون التنازل عنه لأي جهة أخرى.

يبرز هذا الإعلان الجديد جدلًا في الساحة السياسية بكربلاء، حيث يسلط الضوء على تباين وجهات النظر والتصورات حول كيفية تشكيل الحكومة المحلية ومن يتحمل المسؤولية عن قيادتها.

يبقى مستقبل الأحداث غير واضح، ومع تأكيد التحالف المحافظ على الحق في منصب المحافظ، فإن هناك حاجة للتفاوض والحوار المثمر لإيجاد حلول توافقية وسط هذه الأوضاع المعقدة، بهدف تجنب الانقسامات وضمان استقرار إدارة المحافظة، التي تشهد حركة اعمار، لكنه لا يتناسب مع الأموال الضخمة المخصصة لها، بسبب فساد المشاريع ونهب المال العام من قبل المقاولات المرتبطة بالخطابي.

 

 

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

3277

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments