نجل العباسي يدير وزارة الدفاع… مواردها سخرت لدعايته الانتخابية.. والتنفلات والتعيينات والترقيات تحت أمرته

هــ بــ عــ  – تشهد الساحة السياسية في محافظة نينوى على وقع فضيحة فساد هائلة، حيث تم اكتشاف تورط عضو مجلس محافظة نينوى حسان ثابت العباسي ( نجل وزير الدفاع ثابت العباسي) في سلسلة من الانتهاكات والتجاوزات خلال حملته الانتخابية.

وفقًا للمعلومات الواردة من مصادر موثوقة، انتهج النجل المذكور سياسة استغلال الفقراء، حيث قام بادعاء توزيع أموال لهم خلال حملته الانتخابية. وهذا الفعل لا يعد إلا تجاوزًا صارخًا لأخلاقيات العمل السياسي وانتهاكًا للقوانين الانتخابية.

المزيد من التفاصيل تفيد بأن النجل قام بفرض ضغوط وتهديدات على منتسبي وزارة الدفاع، مجبرًا إياهم على التصويت لصالحه. وهذا السلوك يسيء إلى مبدأ الحرية الانتخابية ويفضح التورط في أفعال غير قانونية.

لم يكتفِ النجل بذلك، بل قام بالتخلف عن التعهدات التي أطلقها لمنتسبي وزارة الدفاع بحل مشاكلهم بعد فوزه. وتتجلى وتيرة الفساد في استغلاله لموارد الوزارة للترويج لحملته الانتخابية، ما يعد خرقًا جسيمًا للأخلاقيات السياسية.

ما يثير الدهشة في هذه القضية هو غياب أية مؤهلات أو خبرة لدى العضو في مدينة الموصل وأهلها. وقضى جميع سنوات حياته خارج المدينة، ولم يقم بالإقامة فيها إلا مع اقتراب فترة الانتخابات، مما يثير تساؤلات حول حقيقة انتمائه الحقيقي لسكان الموصل وفهمه لمعاناتهم.

تكشف هذه الفضيحة عن حالة من الفساد السياسي الذي ينخر بأركان مؤسساتنا، وتطرح تساؤلات حول نزاهة العملية الانتخابية.

ويتعين على الجهات المختصة التحقيق في هذه الاتهامات واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على نزاهة العملية الديمقراطية وحقوق الناخبين.

وفقًا للمصادر، فقد كشف عن تورط  نجل وزير الدفاع في استمالة المواطنين باستخدام اسم نجم الجبوري، المحافظ السابق، في تحقيق أغراضه الانتخابية. وبالرغم من غيابه الطويل عن معاناة المواطنين الموصليين، إلا أنه استخدم اسمًا مألوفًا لدى السكان بهدف تحقيق مكاسب شخصية.

وكشفت المصادر أيضًا عن تورط النجل في استغلال موارد وزارة الدفاع في حملته الانتخابية، حيث مارس الضغوط على الضباط والجنود في نينوى لضمان تصويتهم لصالحه. واستخدم أيضًا أسلوب نقل المنتسبين والضباط ضمن حملته الانتخابية.

مصادر في وزارة الدفاع أكدت أن نجل وزير الدفاع تسلم أموالًا كثيرة جراء نقل المنتسبين والضباط. وقد أكدت مصادر أخرى في الدفاع أن النجل هدد بفصل المنتسبين من الخدمة في حال تجاهلهم لتصويته في الانتخابات.

وتكشف المصادر في محافظة نينوى عن تورط النجل بأعمال فاسدة، حيث كشفت المصادر عن قيامه بتعيين عدد من المواطنين بصفة عقود في وزارة الدفاع.

وفقًا للمصادر، فإن النجل لم يكتفِ بتعيين المواطنين بصفة عقود فقط، بل قام أيضًا بتدخل غير قانوني بعمل والده، حيث أصدر توجيهات بتعيين ونقل عدد من القادة العسكريين والمراتب العليا دون اتباع الإجراءات الرسمية.

أفادت المصادر أيضًا أن هذه التعيينات تمت بصفة عقود وليست بطريقة رسمية، وقد تمت مقابل أموال، دون فتح باب التقديم للمهتمين بالوظائف، مما يتنافى مع مبادئ الشفافية والعدالة في العملية التوظيفية.

وكشفت المصادر عن أن عملية نقل القادة العسكريين والمراتب العليا التي قام بها النجل وصلت أسعارها إلى مئات الآلاف من الدولارات، مما يعكس سوء استخدام النفوذ والتلاعب في تحقيق مكاسب شخصية.

وأظهرت المصادر أيضًا استحواذ النجل على مناصب عدة وتعيين أقرباء منه، ما يشير إلى محاولات الاستفادة الشخصية وتحقيق المصالح العائلية على حساب المصلحة العامة.

أثارت هذه الفضيحة موجة من الاستياء والغضب ، حيث تطالب المجتمعات المحلية والمنظمات الحقوقية بضرورة إجراء تحقيق فوري وشفاف لهذه التجاوزات واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المتورطين للحفاظ على نزاهة العملية الإدارية والتوظيفية.

 

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

2311

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments