أسوأ من سرقة القرن: خمسة مليار من الدولارات من المال العراقي الذي نهبه حمد الموسوي.. ضاعت في البنوك الخارجية

بغداد – هف بوست عراقي

أفادت مصادر موثوقة، أن مليارات الدولارات من المال العام العراقي قد فقدت في بنوك الدول المجاورة، وعلى رأسها المملكة الأردنية، بعد إدراج وزارة الخزانة الأمريكية مصرف الهدى العراقي الأهلي، ومالكه حمد ياسر الموسوي، على لائحة العقوبات.

وأكد خبراء ماليون أن الأموال المنهوبة تجد نفسها دائمًا في الدول المجاورة، التي امتلأت خزائنها بالأموال العراقية المسروقة.

وتشير المصادر إلى أنه على غرار ما حدث مع تجار ومقاولين في مرحلة ما بعد عام 2003، الذين استغلوا الغزو الأمريكي وسرقوا أموال البنوك وحولوها إلى مصارف الدول المجاورة، فإن عمليات تحويل الأموال المنهوبة مستمرة حتى الآن عبر شخصيات مثل حمد الموسوي وآخرين مماثلين، وهم في المئات.

وأكدت المصادر أن الموسوي يمتلك رصيدًا ماليًا يتراوح بين أربعة إلى خمسة مليارات دولار، والتي ستحجزها الخزانة الأمريكية في الدول المجاورة.

ومن المعروف أن الموسوي، الذي تم التحقيق في نهبه للمال العام بناءً على وثائق أحمد الجلبي، لم يُحاسب يوماً بسبب العلاقات التخادمية والمصالح المتبادلة مع القوى والشخصيات المستفيدة.

  وثائق أحمد الجلبي

في (11 تشرين الأول 2015)، وجهت اللجنة المالية النيابية كتاباً بالعدد 740 إلى هيئة النزاهة، دعت فيه الهيئة إلى التحقيق في قيام المصرف بتحويل أكثر من 6 مليارات دولار إلى الأردن، لكن التحقيق لم يجر كما لم يتعرض أحد إلى المساءلة، بل على العكس من ذلك، تم إنشاء إمبراطورية أوسع.

الاتهامات التي وُجهت إلى حمد الموسوي، عضو مجلس النواب تعلقت بشرائه “الدولار من البنك المركزي بوثائق مزورة” والأموال التي حولها لحساب ثلاث شركات للتحويل المالي هي “الطيب، عراقنا، المهج”.

وبحسب تقرير اللجنة المالية النيابية، قام المصرف بتحويل “6.455.660.368 دولار إلى حسابه في بنك الإسكان الأردني خلال السنوات 2012-2013-2014 وحوّل من هذا المبلغ 5.787.999.397 دولار إلى شركة الطيب في حسابها لدى بنك الإسكان الأردني، وقامت شركة الطيب بدروها بتحويل مبلغ 5.704.158.579 دولار إلى حساب شركة الكمال للصرافة في الأردن وهي شركة صرافة عادية قامت بدورها بتحويل هذه الأموال إلى مستفيدين لا نعلم من هم ولا نعلم كيف استخدموا هذه الأموال التي هي ثمن بيع النفط ملك الشعب العراقي”.

طالبت اللجنة المالية النيابية من هيئة النزاهة التحقيق في هذا الأمر، مقترحة أن تحصل الهيئة على “نسخ من برقيات الـSwift”.

ومنع مصرف الهدى، عن المزاد سابقا في 2015 من قبل البنك المركزي العراقي لوجود مخالفات قانونية.

وتظهر إحدى الوثائق، التي أعدها رئيس اللجنة المالية في البرلمان العراقي الراحل أحمد الجلبي، كيف قام مصرف الهدى الذي يملكه حمد الموسوي، في الفترة ما بين 2012 – 2015 بشراء ما قيمته 6.5 مليار دولار لصالح 3 شركات للتحويل المالي هي:

1- الطيب للتحويل المالي والتي أسسها ويديرها آنذاك حمد الموسوي نفسه.

2- المهج للتحويل المالي ويملكها حسن ناصر اللامي.

3- عراقنا للتحويل المالي، تحولت لاحقاً إلى شركة الرواحل للاستثمار والتمويل ثم ألغى البنك المركزي إجازتها بسبب مخالفات قانونية.

أحمد الجلبي الذي كان في 2015 رئيساً للجنة المالية النيابية لفت قبل وفاته إلى أن هناك ثالوثاً وراء فساد مزاد البنك المركزي أطلق عليه (HHA) نسبة إلى الأحرف الأولى لأسماء أضلاعه.

بحسب أحمد الجلبي تألف الثالوث من حمد الموسوي مدير مصرف الهدى، وحسن ناصر جعفر الذي يقف وراءه مصرف عبر العراق وعلي غلام المدير التنفيذي لمصرف الشرق الأوسط.

 

 

 

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

2011

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments