على حافة الانهيار.. فضيحة فساد تهدد وجود دار الكتب والوثائق في العراق

بغداد – هف بوست عراقي

تشهد دائرة الوثائق العراقية موجة من الانتقادات والاتهامات بالفساد والإهمال، حيث يطالب ما يقارب من مائة موظف بالنقل أو التنسيب إلى دوائر أخرى، نتيجة لتردي الأوضاع الإدارية وعدم قدرة المدير العام ، اشراق عبد العادل، على إدارة الدائرة بكفاءة، بالإضافة إلى تخبط في إصدار الأوامر الإدارية.

وفي هذا السياق، تظهر مديرة الدار كشخصية مثيرة للجدل، ولاتخشى اتهامات الفساد والتقصير لانها ترى نفسها مدعومة من قبل وكيل وزير في وزارة الثقافة (.. )، الذي يعلم بما يجري في الدائرة من تخريب لدار الكتب والوثائق.

ووفقًا لآراء الخبراء والمراقبين، فإن تنصيب هذه المديرة يعد جزءًا من خطة مرسومة لتدمير الدائرة وسرقة الوثائق الهامة، بالتعاون مع مدير المركز الوطني للوثائق في الدائرة، ( لمى هاشم ) التي تفعل ما تأمر به وتجبر موظفيها على تحويل الوثائق إلى أقراص مدمجة، بالتنسيق مع احد المدراء العامين احيل الى التقاعد قبل ثمان سنوات لكنه لايزال يتردد الى الدار وهو الوسيط الذي وضع اشراق عبد العادل مدير عام في دار الكتب لتسهيل مهمته في اختراق ماتبقى من الوثائق. لغرض تسريبها.

وتطالب بعض الموظفين بالنقل أو التنسيب إلى دوائر أخرى نتيجة للضغوط والأوامر غير الصحيحة التي يتعرضون لها.

ويعكس هذا الخبر مدى تفاقم مشكلة الفساد والإهمال في بعض المؤسسات الحكومية في العراق، حيث يظهر عدم القدرة على تحقيق الشفافية والكفاءة في الأداء الإداري. كما يكشف عن استمرار تجاوزات بعض المسؤولين على حساب مصالح المؤسسة والمواطنين.

تظهر التهم الموجهة لمديرة الدار والتي تتعلق بالتورط في سرقة الوثائق وتدمير دار الكتب والوثائق، حجم الأزمة التي تعاني منها المؤسسة، وتبرز ضرورة التدخل الفوري لوقف هذه العمليات غير القانونية وتقديم المسؤولين عنها للعدالة.

وتجسد استمرارية صمت وزير الثقافة في هذا السياق، دوره في تعميق الأزمة، حيث يجب عليه التدخل السريع لحل الأزمة ووضع حد لتفشي الفساد والتدمير في مؤسسات الدولة.

 

1299

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments