مهرجان الهلال: صفقات غامضة وبيع جوائز.. الفن العراقي أصبح بيد الفانشيستا البوتكسية

بغداد – هف بوست

انتقد فنانون عراقيون بشدة مهرجان الهلال الذهبي، الذي نُظم بشكل فردي وبدور هامشي لوزارة الثقافة في العراق، ونقابة الفنانين، واعتبروه دليلاً جديدًا على انهيار الفن الدرامي العراقي، وأكدوا على أن الفن العراقي الدرامي أصبح الآن بيد الفاشنستات والسلكونيات.

وصرح أحد الفنانين العراقيين المعروفين، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن الفنان العراقي الملتزم غاب تمامًا، في حين تم تهميش الأسماء العراقية المهمة لصالح الأدوار الاستعراضية والبطلات السلكونية الفاشنستية.

وانتقدت فنانة عراقية مخضرمة ظاهرة ارتباط المهرجانات بأشخاص بدلاً من الدولة، ودعت الدولة إلى منع أي حفل يرتبط باسم أفراد وأن تكون الدولة هي الراعية لتلك المهرجانات. واستشهدت بأمثلة مثل مهرجان بابل ومهرجان الهلال الذهبي وغيرها من الأنشطة الاجتماعية التي ينظمها أشخاص وترتبط بأسمائهم، وسألت: من أين لهم هذه الأموال؟ وإذا كانت تبرعات ومساهمات فلماذا لا تذهب إلى خزينة الدولة التي تكفل إقامة تلك المهرجانات.

كما انتقد النقاد والفنانون، السطحية والاستعراض الجسدي البارز في مهرجان الهلال الذهبي، وصرحت الفنانة المخضرمة بأنه مجرد استعراض للفاشنستات والخلفيات بدلاً من فن إبداعي حقيقي.

وفي جانب متصل، كشفت فنانة عراقية شابة عن صفقة تم فيها بيع جوائز مهرجان الهلال الذهبي بين صاحب المهرجان حيدر النعيمي وجهات فنية وأخرى نافذة.

وأكدت الفنانة أنها تتساءل كيف يمكن لشخص مثل النعيمي أن يقيم هذا المهرجان، ولماذا لا تقيم وزارة الثقافة هذا المهرجان ولماذا يرتبط بشخص معين.
وأضافت: وزير الثقافة بلغ من الضعف الى حد انه لا يستطيع منع الجهات الفرعية والأشخاص من إقامة هذه المهرجانات.

ومن المتوقع أن تقوم الفنانة شذى حسون بزيارة بغداد لتجمع حولها الفاشنستات والاستعراضيات، وسيتم صرف أموال طائلة على مهرجانها من المال العام، حتى لو كانت تبرعات من البنوك والجهات الثرية.

 

3400

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments