رقصة الجداول المالية: تحت شمس السياسة وظلال الشكوك

بغداد – هف بوست عراقي

في ديسمبر 2023، صوت مجلس النواب العراقي على قانون الموازنة الثلاثية، وحدد موعدًا نهائيًا للحكومة لتقديم جداول التسويات المالية الخاصة بسنة 2024. ومع ذلك، مضت أشهر على هذا الموعد، ولم يتم تسليم الجداول بعد. يثير هذا التأخير مخاوف بشأن شفافية الحكومة العراقية ومساءلتها،

ويشير التأخير إلى وجود ضعف محتمل في التنسيق بين الحكومة ومجلس النواب. قد يكون هذا ناتجًا عن سوء التواصل أو نقص التعاون بين الفروع المختلفة للحكومة العراقية.

ومن الممكن أيضًا أن تواجه الحكومة صعوبات في جمع البيانات المالية اللازمة لإعداد جداول التسويات. قد يكون هذا بسبب نقص الموارد أو ضعف أنظمة البيانات.

و قال السياسي العراقي فهد الجبوري بأن من المفترض أن ترسل الحكومة التسويات المالية بجداول إلى مجلس النواب الخاصة بسنة 2024، خصوصا بعد أن صوت المجلس على قانون الموازنة الثلاثية وحدد موعدًا لإرسال الجداول في ديسمبر 2023. ومع مرور أكثر من خمسة أشهر منذ ذلك الحين، لم تصل الجداول بعد، مما يثير تساؤلات حول سبب التأخير.

التأثيرات المالية والسياسية

ويسال الجبوري: هل أخذت الحكومة في عين الاعتبار المتغيرات المالية الجديدة، خاصة بعد زيادة أسعار النفط عالميًا؟ وهل يعني هذا زيادة الإيرادات وتقليل العجز الضخم؟.

عدم الصرف وتأخير التسويات

ولماذا تحدثت وزيرة المالية مع بعض النواب بأن الحكومة لا تريد الصرف واطلاق التخصيصات؟ هل عدم الصرف يقلل من نسبة العجز المقررة في الموازنة؟ وهل هو سبب في التأخير؟.

مشاكل الإقليم

وما هو تأثير مشاكل إقليم كردستان على التسويات المالية؟ هل تم توضيح التعامل مع الإقليم بموجب قرارات المحكمة الاتحادية؟ وكيف يمكن حل مشاكل الإقليم المالية؟.

الاستفهامات والتساؤلات

وهل التأخير في إرسال التسويات يهدف إلى إجبار النواب على التصويت بسرعة دون التدقيق في التفاصيل؟ وما هو تأثير عدم توضيح الصورة الكاملة للمواطن؟ وما هي الحلول المقترحة لهذه المشاكل؟

 

ومن المهم التأكيد على ضرورة توضيح الصورة المالية بشكل كامل للمواطن، والتأكد من تنفيذ التسويات المالية في الوقت المناسب وبشكل شفاف، لضمان استقرار الوضع المالي والسياسي في العراق.

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

1566

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments