مقارنة بين رئيسي وخنازير الفساد بالعراق

بغداد – هف بوست عراقي

المحسن الحمداني

خيرة ابناء الامم الشريفة يدفعون حياتهم ثمنا لكرامة ومصالح بلدانهم وأكرر الأمم الشريفة.

بينما يرتع سفهاء المجتمع كما ترتع الخنازير بمحاصيل الفلاحين فيدمرون الناضج ويجهزون على بذور الخير و جيفهم تزكم الأنوف رغم النفقات الكبيرة لشراء عطر الكلمات من أقلام المرتزقة.
فشتان بين المضحين بدمائهم ويتساقطون كالنجوم على ارضهم محافظين على كرامة شعوبهم ومقدراتهم ..

السيد رئيسي غادر عاصمة ايران قاطعا مئات الاميال ليحضر احتفالية لفتح المياه لبلاده من نهر صغير يرتوي منه مجاميع من الفلاحين مهتما بشؤونهم مضحيا بروحه وراحته وكان ممكن ان يرسل من ينوب عنه ولكنهم ارادوا ايصال الاهمية القصوى لفتح المياه امام الجانب الآذري ورسالة حالهم تقول نحافظ على كل قطرة ماء وتراب ومصالح ايران ..

كل ذلك لم يحرك غالبية الساسة ليصحوا من غيهم وتبذير مقدرات البلاد بمنح استعمارية بلا ثمن لم يبقى جانب الا والهدر اصابة من جولات الشهرستاني الى جولات انلعب بينه جولة..

مياهنا الاقليمية تبكي امواجها ذلا وهوانا عندما نرى اليربوع يردس بالثنية.

وشركات الجولات تسحب روح ارضنا كمدا وقهرا لتغطي نفقات الاجانب من تنقلاتهم بالطائرات الخاصة وفنادقها بدول الخليج وحتى سانتي نساء العاملين الاجانب ومن اموالنا وبدل ما يتنعم العراقي بعد سنوات الهلاك والحروب نجد اولادنا يتباكون على أبواب الحقول متوسلين بفرصة عمل تعينهم على الكفاف

لا اعلم من اي زور اظلم خرجت علينا خنازير الفساد التي لم تكتفي بمص الكاش بل حتى الاصول التي اورثتها لنا جهود ملايين الشرفاء والشهداء لحماية مقدراتنا فمنحوها هبات للفانشستات والسليكونيات ولتغذية نفوسهم الشريرة.
ولانزال ننتظر موجة التصحيح والتنظيف للتخلص من هذا الوباء.

ولكن كيف نصلح وقادة القلم غالبيتهم تركوا المصالح العامة لاهين بمصالحهم الخاصة وياريتها محترمة فالهبات هي بدلة رسمية انيقة او حفنه دولارات ولم يتعلموا من الامة الشريفة كيف يحافظوا على وطنهم ويخدمون شعبهم رغم ان غالبيتهم يدعون ان قدوتهم الامة الشريفة ولكن اتضح لنا جليا غير ذلك.
متى يصحوا اصحاب القلم من غفوتهم الا يكفيكم ما يصيب المصالح العامة فتمارون وتصفقون ولا تهتمون بصيحات المظلومين الا ما ندر من اصحاب القلم والضمير الحي الذين يدافعون عن دولتنا وشعبنا وسيادتنا المهدورة بسبب كومة خنازير ترتع بحدائقنا.
لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments