محاولة غلق ملف المدير السابق للمصرف العراقي للتجارة تفوح برائحة التخادم المالي

بغداد – هف بوست عراقي (منصة الخطاب المختلف):

تطابقت معلومات مصادر سياسية ومالية على أن الضغوط تتصاعد على الجهات ذات العلاقة من أجل غلق ملف المدير السابق للمصرف العراقي للتجارة، محمد الدليمي.

وقال مصدر مطلع إن ضغوطات تمارس على أعلى الجهات في هيئة النزاهة من أجل غلق ملف الدليمي أو تأجيل حسمه، على أقل تقدير.

ولم يستبعد المصدر أن الضغوط تمارس من قبل شخصيات وجهات مرتبطة لها علاقات تخادم مالي مع الدليمي، وقد استفادت منه كثيرًا حين كان في منصبه عبر القروض والعقود، والترتيبات المالية.

والتخادم المالي الفاسد في العراق يمثل مشكلة خطيرة تؤثر على الاقتصاد والسياسة في البلاد. وهذا النوع من الفساد يشمل مجموعة من الممارسات غير القانونية التي تتضمن التعاون بين المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال لتحقيق منافع شخصية على حساب المال العام والمصلحة العامة.

وفي الأسابيع القريبة الماضية، تصاعدت الدعوات الى استكشاف أغوار ثروات موظفين مرتبطين بالدليمي، في المصرف العراقي للتجارة (TBI ) في خضم التساؤلات حول الثروات الضخمة لبعض الموظفين في المصرف العراقي للتجارة، حيث دعا مراقبون إلى ضرورة إجراء تحقيق شامل لفحص مصادر هذه الثروات الهائلة.

وكانت مصادر مطلعة كشفت عن مأساة فساد جديدة في العراق، حيث تم بيع منصب مدير المصرف العراقي للتجارة (TBI) في صفقة فاسدة تعتبر أكثر فظاعة من سرقة القرن.

ووفقًا للمصادر، بلغ سعر هذه الصفقة المشبوهة 15 مليون دولار، تولى بموجبها الدليمي، إدارة المصرف، لكنه سرعان ما اقيل من منصبه بسبب سوء الإدارة والفساد والاخطاء الجسيمة في إدارة المال العام.

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

2566

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments