كيف غلب الحمار أسود الغابة؟

بغداد – هف بوست عراقي (منصة الخطاب المختلف):

عدنان أبوزيد

في أرض بعيدة، كان هناك حمار يعيش مع مجموعة من الأسود القوية والكاسرة، لكنها كانت تميل إلى الجشع والطمع. كانت تحب الذهب والمال، وكانت تسعى دائمًا للحصول على أكبر قدر ممكن من الثروة.

الحمار، على الجانب الآخر، كان متواضعًا لكنه كان يطمح الى القيادة، وهو أمر من المحال في فلسفة الغابة.

كان يعمل بجد في الحقول ويساعد الأسود في الصيد، وكان يرضى بالقليل.

في يوم من الأيام، اكتشف الحمار بئرًا غريبًا في الغابة. وعندما نظر في البئر، اكتشف أنها مليئة الذهب.
لقد كانت البئر، مصدر ثروة لا تصدّق.

قرر الحمار أن يستفيد من هذا الاكتشاف. قال للأسود: “لدي مفاجأة لكم! هناك بئر في الغابة تخرج الذهب. إذا أردتم الثروة، فاتبعوني.”
وفي منتصف الطريق قال لهم: البئر يشترط ان من يحرسه يكون قويا كي لا ينهبه اللصوص، وان يتفرغ لهذه المهمة تماما.. أنتم امام خيارين، فإما الذهب واما قيادة الغابة.

وعندما وصلوا البئر، كان الذهب يتدفق، وكانت الأسود مذهولة ومتحمسة. لم يكن لديهم أي فكرة عن كيفية استخدام هذه الثروة، لكنهم كانوا مسرورين للغاية.

قررت الأسود حراسة البئر، وتركت شؤون الغابة للحمار الذي بدأ يسيطر على كل المفاصل.
تخدّرت الأسود، بالذهب واللبوات الحسناوات المكتنزات وسكرة الثراء والخدم والحشم.
بمرور الزمن أصبح الحمار قائدًا للغابة، وحين نضب ذهب البئر، عادت الأسود فوجدت الحمار ملكا، انقض عليها بسيوف جنوده، فقتلها جميعا.

 

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

2681

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments