تحذيرات عاجلة: أولاد حنا يخططون للهروب بعد دفع “القسط الأول” من التسوية المالية

بغداد – هف بوست عراقي (منصة الخطاب المختلف):

تحذيرات من مشروع تسوية ملف أولاد حنا
أولاد حنا: قراصنة المال العام يحتالون على العدالة.. بالدفع المالي لما بذمتهم على مراحل

مسرحية التسوية: تحذيرات من نجاة أولاد حنا من قبضة القانون بحيلة التسوية

أولاد حنا والهروب الكبير: هل تفلت الثعالب من فخ العدالة
حكاية أولاد حنا: ثروات منهوبة وعدالة منتظرة
هل تصمد العدالة أمام مخططات أولاد حنا؟
أولاد حنا: قصة المال المنهوب والخداع المنظّم
الفرار العظيم: أولاد حنا بين العقاب والمناورة
العدالة على المحك: أولاد حنا يخططون للهروب بعد دفع “القسط الأول”

في أروقة السياسة العراقية المتشابكة، حيث تختلط الأهواء بالمصالح، يعلو صوت الحق محذراً من مشروع تسوية يلوح في الأفق، يتضمن تسديد المبالغ المنهوبة من قبل أولاد حنا على مراحل والمقدرة بنحو 188 مليون دولار.
ومشروع التسوية هذا، يحمل في طياته رياح الخطر التي تعصف بالعدالة وتطيح بأمل الشعب.

ملامح التسوية ومعلومات دقيقة

في خبايا الأخبار، تكشف منصة هف بوست عراقي معلومات دقيقة، تُظهر أن التسوية المقترحة تتضمن دفع  15 مليون دولار من اصل 188 مليون دولار علما ان افراد عصابة ولد حنا قدموا في السابق مقترح دفع 70 مليون دولار ثم بعد ذلك تراجعوا بمقترح جديد بدفع 50 مليون دولار والان اقترحوا دفع  15 مليون دولار في فلم هولويودي مفضوح بهدف اللعب على الدولة والخروج من السجن ثم الهروب خارج العراق مستغلين جنسياتهم الأوروبية.

الهروب من العقاب العادل

إن دفع المبالغ على مراحل، كما يقترح المشروع، يبدو كمن يفتح الباب أمام أولاد حنا للهروب من قبضة العدالة. فهؤلاء الذين يتزينون بجنسيات كندية وأجنبية، ويمتلكون عقارات وأرصدة خارجية، لا يجدون صعوبة في الفرار من المحاسبة بعد دفع القسط الأول، ثم بعد ذلك، هم قادرون على التلاشي في الخارج، تاركين خلفهم شعباً يتساءل عن معنى العدالة.

مخاوف الخبراء

الخبراء، برؤيتهم النافذة، يحذرون من أن أولاد حنا سوف يدفعون القسط الأول فقط ثم يختفون في الأفق. في ذلك الحين، سيكون أصحاب مشروع التسوية في موقف لا يحسدون عليه أمام الشعب العراقي، الذي سيشعر بالخيبة من خذلان العدالة مرة أخرى.

النصح والتوجيه للحكومة

وينصح الخبراء الحكومة العراقية، ومعها المصرف العراقي للتجارة، بضرورة إلزام أولاد حنا بدفع المبلغ كاملاً “كاش”. وإن تعذر ذلك، يجب تقييم عقاراتهم الفاخرة في العراق وأربيل وخارجها، لضمان استرجاع ما نُهب من أموال.

التوقعات الشعبية

العراقيون، الذين يتشبثون بأمل العدالة في وجه الظلم، يتطلعون إلى حكومتهم لاتخاذ موقف حازم ضد ناهبي المال العام. إنهم يدركون جيداً أن إفلات أولاد حنا من الحساب وعدم دفع المبلغ كاملاً سيهز ثقتهم بالحكومة والأحزاب، ويفتح جرحاً في ضمير الوطن.

في هذه اللحظة الحرجة، تبقى الأنظار معلقة بكيفية معالجة هذا الملف الشائك.
وفي كل بيت وزاوية، يتردد صدى الدعوات لاتخاذ إجراءات صارمة تعيد الأموال المسلوبة، وتعيد العدالة التي طالما حلم بها الشعب العراقي، لتصبح واقعاً يمسح دموع الظلم ويزرع الأمل في القلوب.

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

5 1 vote
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments