عصابة بغداد: حكاية الشاب الغامض وصالات القمار وشراء المناصب بإشراف أباطرة الليل

بغداد – هف بوست عراقي (منصة الخطاب المختلف):

في أزقة بغداد وأروقة المقاهي، يتردد اسم شاب يُدعى نون حاء فاء الشمري، الذي يدعي أنه ابن عم وزير نافذ. تحت هذا العنوان العريض، يتحرك نون في مسارات متعددة تشمل الأنشطة التجارية والمالية والاجتماعية، وحتى السياسية، محاطًا بغموض يثير الفضول والريبة في آن واحد.

يظهر نون في واجهة الأحداث كمالك لقناة “شين  الق…”، ورجل أعمال يدير معرضًا لبيع السيارات في منطقة النهضة.
ولكن خلف الكواليس، يتردد أنه ينخرط في فعاليات مشبوهة، تبدأ من الربا وتنتهي بأعمال الليل، وفقًا لمصادر قريبة منه.

تُفيد هذه المصادر أن أحد الأسباب التي أدت إلى إغلاق الملاهي الليلية كان لتأسيس قاعدة ابتزاز لأصحاب هذه الملاهي، مما مكنه من الحصول على رشاوى وإتاوات بطرق غير مشروعة.

ضحايا هذا الشاب تواصلوا مع “هف بوست عراقي”، وأكدوا أن نون يجمع الأموال الطائلة من المواطنين تحت ذريعة تشغيلها عبر طرق “الفايز” والربا.
وتشير مصادر ميدانية مطلعة إلى أن ثروة نون تبلغ الملايين من الدولارات، مستفيدًا من مزاعمه عن علاقته بوزراء ونواب ومسؤولين حكوميين.

أحد المصادر الميدانية المطلعة على كواليس نون كشف أن هذا الأخير يزعم أنه اشترى منصب مدير شرطة الرصافة الى اللواء شين، وهو الذي خطط معه لإغلاق الملاهي وصالات القمار. كما يروج نون حاء فاء الشمري أنه يستطيع شراء المناصب لموظفي القوات الأمنية، مدعيًا أنه يمتلك تسعيرة خاصة لكل منصب.

مقربون سابقون لنون يؤكدون أن هذا الشاب كان أول من بدأ عملية غسيل الأموال بعد عام 2004، بعد أن أسس قناة غنائية كواجهة لهذه الأنشطة المشبوهة. واستطاع نون تطوير عمله ليتعاون مع بيت الحلقي، أصحاب الملاهي في سوريا آنذاك، والمسيطرين على تجارة الملاهي والنوادي الليلية في أكثر من دولة عربية.
وتكشف المصادر المطلعة أن نون أسس علاقات مالية مع مطربين وراقصين وأصحاب ملاهي، تعتمد على نظام “الفايز”.

اليوم، تتوجه الدعوة إلى الجهات الرقابية والأمنية للتحقيق في هذه المعلومات وكشف الحقيقة، لتحقيق العدالة وإعادة الأمور إلى نصابها. في انتظار ذلك، يبقى اسم نون حاء فاء الشمري محاطًا بالغموض والشكوك، بين الحقيقة والخيال.

هف بوست عراقي، ينشر المعلومات، كما وردت اليه، وعملا بحرية النشر في إيصال المعلومة الى الجهات المعنية كي تحقق في صحتها.

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments