بعد نهبه لـ 44 مليار دينار من التربية.. فارس الفساد يربط فرسه في رئاسة الجمهورية

بغداد – هف بوست عراقي (منصة الخطاب المختلف):

تحلق اليوم في سماء السياسة العراقية سحبٌ داكنة، محملة بروائح الفساد المستشري والمكر البين. إن القصص التي تُروى هنا ليست من نسج الخيال. ففي مشهد يثير الدهشة والغضب، استيقظت العيون الراصدة  على نبأ تعيين شخص متهم بالفساد في منصب رفيع. ذلك الشخص هو (هي حات نوري)، الذي كان سابقًا مدير مكتب محمد تميم عندما كان وزير التربية بين عامي 2010 و2014.
وعندما تولت سها العلي وزارة التربية، عاد نوري ليشغل منصب مدير مكتبها مجددًا، متجاهلين فساده الموثق لدى هيئة النزاهة.

لم يكن فساد (هي حات نوري)، مجرد شائعة عابرة، بل تم القبض عليه وحكم عليه بالسجن سنتين، وأمر بإعادة 44 مليار دينار من الأموال المسروقة من التأمين الصحي لوزارة التربية. ومع ذلك، يبدو أن فارس الفساد هذا لم يترجل بعد. فقد استطاع، بحكم علاقاته النفعية ومصالحه التخادمية، أن يعود للعمل مجددًا في رئاسة الجمهورية، بعد نقل ملاكه من وزارة الداخلية، رغم وجود قيد جنائي بحقه.

في هذا العالم الغريب، يبدو أن الفساد أصبح فارسًا يمتطي حصان الخديعة والمكر، يحاصر أركان الوطن، ويختبئ في زوايا السلطة. كيف يحدث هذا؟ أين مكافحة الفساد؟ أين المحاسبة؟ أين العدل؟ أسئلة تُطرح بلا إجابات في ظل تزايد نفوذ الفاسدين واستمرارهم في العبث بمقدرات الوطن.

إن كان العراق يسير في هذا الاتجاه، فما هو المصير الذي ينتظر هذا الوطن؟ هل سيبقى الفساد هو الحاكم الفعلي، متسلحًا بحصان المكر والخديعة، يجول ويصول في ساحات البلاد دون حسيب أو رقيب؟ في عالم تغيب فيه العدالة، لن يكون المستقبل إلا صورة مشوهة لماضٍ مليء بالخيانة والغدر.

في النهاية، يبقى الأمل معلقًا في أعناق الشرفاء، الذين لا يزالون يؤمنون بأن الفجر سيشرق يومًا ليطهر الوطن من دنس الفساد وأعوانه.
وفي بلاد تعانق فيها الفساد والمكر كما تعانق الشمس والقمر، يستمر العبث بمصير الوطن والشعب على أيدي من يظنون أن البلاد مزرعة لهم ولأتباعهم.

 

4500

 

 

4500

لقراءة المقال باللغة الانكليزية أنقر على الايقونة (يمين المقال)

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

هف بوست عراقي تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اعلان: هل تريد انشاء موقعك الرقمي المكتبي، وكالتك الخبرية، موقع لمركزك البحثي.. يمكن ذلك وبأرخص الأسعار.. الاتصال على الرقم:   0031613350555

 

0 0 votes
Article Rating

قصص اخرى

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments